فتاة خالها يستحم معها منذ 16 سنة

فتاة تشتكي من خالها انه يستحم معها منذ 16 سنه‎

——————————————————————————–


😡
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تقول الفتاة المسكينه ذات 16 سنه في قصتها المحزنه ان خالها يستحم معاها وينام معاها من هي صغيرة!!! مع خالها الوحيد…….!!! نعم خالها .!!!!
ومسكينة ماكنت تفهم شي ولا سبب استحمامه ونومه معاها…
وكانت تشتكي لامها … لكن امها ما همها شي غير نفسها وبس….
وقالت لها ما يصير هذا خالك عيب تشتكي منه…. فيها علوم قبايل..
ولمن كبرت وصار عمرها 16 سنة بدأت تضايق من التصاقه بها طوال الوقت حتى في الحمام اعزكم الله.. ما يرضى يتركها ابدا..
وهي تطلب مساعدتكم لها بالتخلص من خالها العزيز بدون ما تضايق أمها أو تزعلها.
رغم اني اشوف انه عادي ما فيها شي لو استحمت معاه او نامت معاه لأنه خالها لازم…. ولازم عاد تستحمل اللين تتزوج وتخلي زوجها يتخلص من خالها…
وهذا الشي موجود حتى في أوروبا وأمريكا وشرق آسيا…
فلازم ترضى بحالها ودور حل ودي مع خالها….
او تقترحو لها حل يريحها من عذابها الي هي فيه
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
المشكلة أن خالها في خشمها!!! بالله ايش تسوي؟؟؟
أنا اقترح تسوي عملية تجميل وتشيل حبة الخال ذي وترتاح
!!!!!
!!!!
!!!
!!
!
تعيشون وتبلعون غيرها

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه 😆 🙂

منــــقـــول


قبور على مفارق الحياة



مَسَائَاتِكُمْ / صَبَاحَاتِكُم
مُعَطْرَهـْ بِذِكْرِ اَلرَّحْمَنِ
مُوْرِدَةً بِالْحُبِ وَ اَلْإِخَاءِ

قُبُورٌ حُفِرَتْ بِأَيْدِي أَحْبَابِي
طُمِرْتُ بِهَا وَ نَبْضِي وَقَلْبِي مُمْتَلِئٌ
بِالْحَــــــــــــــــيَاةِ


/
دماء وصراعات أحرف
بين هوس وجنون
وعقلانية وصحوه
هم بشر مسعور
وأنيابهم تتقاطر وحشية
وعيونهم تلمع أنانية
يختبؤن خلف أسوار
ويخفون ملامحهم خلف كل ستار
وقلوبهم تتكون من حجرات ظلام



هم بشر مسعور
ونحن بشر مسحور


نهاياتنا معهم تقف على حافات القبور



لنسجن فيها في بدايات الحياة







وهاهي أصوت أقراع طبولهم
ومزامير رقصت عليها أغصان أشجاري
شياطين من الإنس إجتمعت
على حافات قبري
أقدامهم وطأت بالحقد ترابي
وآثارهم نُقشت على أوساطي
وأراقبهم وأنا سجينة القبر
صامتة
جامدة
لاأقوى على الحراك
كلماتي باتت مسجونه
تغدو وتتقهقر لتعود
مابين الصمت والكلام
مابين وجود وإنعدام
وزوبعات ظلمهم تعصف بي
وتهشم بحرارتها قواي
وهاهي خارت
توارت فرحتي خلف أسوار غدرهم وهناك دفنوها
في…
قبور حفروها لي في حياتي





سجينات خلف قضبان القصور لـ غموض الورد

السلام عليكم

بديت اقرى في روايه في منتدى ثاني

تجنن الروايه باقي ماكتملت بس مررررررره حلووه والكاتبه باقي تكتب فيها

ودوبني في الجزء الثاني

بنزل لكم بارتات ورى بعض بس بشوف اذا فيه اقبال للجزاء الاول

انزل الباقي كله ونصير منضبطين مع الكاتبه

اسم الروايه سجينات خلف قضبان القصور

واسم الكاتبه غموض الورد

تابعوني

وش قصة ابوة…..؟؟؟


يقول صاحب القصة كان والدي من المسلمين المحافظين على صلاته ولكنه كان يفعل

كثيراً من المنكرات



وأحيانا كان يؤخر بعض الصلوات

فمرض والدي مرضاً شديداً ومات بعد ذلك

وكان وقت موته قبل صلاة الظهر

فقمت بتغسيله وتكفينه وقلت انتظر حتى يحين موعد صلاة الظهر

ويتجمع المصلين ثم نصلي

عليه صلاة الجنازة
وللأسف كان وجه والدي عند تغسيله اسود اللون
وبينما أنا انتظر موعد الصلاة أخذتني غفوة ونمت
ورأيت حلماً غريباً
رأيت في المنام

أن رجلاً يرتدي ملابس بيضاء قد جاء من بعيد

على فرس أبيض فنزل وجاء إلى

والدي
وكشف
الكفن ومسح على وجه
والدي
فانقلب سواد وجهه إلى بياض ونور
وغطى وجهه وهم بالذهاب فسألته يا هذا من أنت

فرد وقال ألم تعرفني قلت له لا فقال أنا محمد بن عبد الله أنا رسول الله

عليه
الصلاة
والسلام

كان والدك لا يخطو خطوة إلا ويصلي علي

فهذه شفاعتي له في الدنيا وله شفاعة

يوم
القيامة إن شاء الله

فنهضت وأنا مندهش ولم أصدق ما أنا فيه

!!!!!!!!!!!!!!!!!

فقلت في نفسي أكشف وجه أبي وأرى
ولما كشف وجهه لم أصدق ما أراه
هل يعقل أن هذا هو وجه
والدي
كيف انقلب سواده بياضاً
ولكني عرفت أن ما رأيته لم يكن حلماً بل كانت رؤيا
وقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام من رآني في المنام فقد رآني
لأن الشيطان لا يتمثل بي
فيا أحبتي أكثروا من الصلاة على الحبيب محمد
عليه وعلى آله

اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد عدد ما سبح طير وطار وعدد ما تعاقب ليل

ونهار
وصلّ
عليه عدد حبات الرمل والتراب وصلّ عليه عدد ما أشرق شمس النهار وصلّ عليه وسلم تسليما كثيرا
لست مجبراً على إرسالها ولن تأثم على إهمالها بإذن الله
فإن شئت أرسلها فتؤجر أو أمسكها فتحرم

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

:
من دعا إلى هدىً، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم
شيئاً،
ومن دعا إلى ضلالةٍ، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص من آثامهم
شيئاً


رواية ملامح الحزن العتيق / كاملة


صبااحكم مسائكم سكر
اليوم جايبه معي قصه حلووووه وممتعه وغريبه للكاتبه اقدار
وانشاءالله تعجبكم طبعا

احياناً تُنْهكنا المشاعر بقدر ماينهكنا الوجع ..

الحب في غير موضعه مؤلم رغم انقيادنا له وتلذذنا بألمه ..!

واندفاع عقولنا خلف قلوبنا امرٌ يصعب علينا ان نوقفه ..

ولأن الحب ليس باختيارنا كما هو المرض والموت ..!

فنحن عاجزين عن مقاومة حكم الله والاعتراض على المكتوب ..!

وفي ملامح الحزن العتيق ..!

صورة واقعيه اكثر مما هي خيالية ..

مشاعر كثيرة .. بعضها باردٌ كالصقيع .. وبعضها نارها كالسعير ..

بعضها في محلها ..

وبعضها لا ..

وتأبى الا ان تتخذ مكاناً ليس لها ..

قد يرحمها قدرها وقد يصدها ..!

..

على هذا البياض سكبت لكم احداثٌ قد تكون مريرة وقد تكون عادية ..

انتم هنا الحكم ..

وانتم هنا الأهم ورأيكم سآخذ به اياً كان .. ومهماً كان ..

وقفتكم معي في …. ( مهلاً ياقدر ) … كانت كفيلة بأن اعود لكم بثقة اكبر .. وحبٌ اقوى .. وشوقٌ غامر لحروفكم ومتابعتكم وانتظاركم ..!

ملامح الحزن العتيق شبه مكتمله ..!

الأحداث الأخيرة انهكتني كثيراً فآثرت ان استعين بكم وبأفكاركم ..

اتمنى من العلي القدير ان اجد لديكم ذاته الترحيب الذي وجدته مسبقاً هنا بينكم ومعكم ..!

ملاحظة ..

كل ماورد في الرواية من اسماء للقرى والشركات هو من وحي خيالي فقط .. وان شاءت الصدفه ووجدتم اسماً مشابهاً فهو من محض الصفة فقط فلا تلوموني ولاتعتقدوا بأني قاصدة ..!

تابعوني سأكون ممتنة

اختكم ومحبتكم

اقدار

************************************************** **************

مرارة واقع .. وشقاء ايامٍ عصيبة ..!

صباحٌ جديد .. وشقاء يومٍ وليد بدأ من بداية ساعاته الأولى . هكذا هي الحياة شقاء ..
اليوم تحديداً ترغب في البكاء اكثر من أي وقتٍ مضى ..
الطريق طويل .. واسبوع مضى قصير جداً امام ماستعانيه في ا لأيام القادمه ..
في الجيمس والنوم يغلبها والعباية مضايقتها والدنيا عليها زحمة ..
تتخيل نفسها في سريرها ونايمه بكل راحه وهدوء بدون همسات اميرة اللي تدعي وتسب في عمتها ام زوجها ..
وبدون تربيت فاطمة مدرسة الدين لها وتلقينها محاضرة طويلة عريضة عن الصبر والتحمل ومحاولتها ارضاء زوجها وامه ..
وبدون لااله الا الله بصوت عالي تفزع الميت …
لدرجة انها تحسب نفسها بيصير عليهم حادث والعم سعد يتشهد ..
حاولت شادن تمد رجولها اللي تحسها انشلت من كثر ماهي مثنيتها بالسيارة وماقدرت تمدها من المقعد اللي قدام مسبب لها زحمة ومضيق عليها المكان .
التفتت على سارة وهي شبه ميته .. وابتسمت .
هذي سارة صديقة عمرها من يوم عرفتها وهي نوامه ومحد يقدر يصحيها بسهولة ..
امها تقول نومها موت ..
واذا سألت عنها وهي نايمه تقول سارة ميته .
اكلوا مطب قوي وتجاوزه العم سعد بقدرة قادر وكل مدرسة صاحت ..
الا فاطمة تتشهد وتسبح وتهلل ..
امانادية المعروفة بخوفها المبالغ واللي محد يتحمله من البنات قعدت تصيح وكأن الموت قاب قوسين او ادنى منها ..
كعادتها عند أي مطب ولا جمل او ناقه يقابلهم بالطريق .
: يارب متى تتوب علينا من هالعنا ..؟
قالته نورة الحامل بالشهر السابع وهي فعلاً متأزمه من المشوار الطويل لقرية السبيل واللي تبعد عن جدة حوالي 300 كيلو .
رفعت سارة طرحتها عن وجهها قالت : وين يتوب علينا ونادية معانا وصوتها يشرد حتى الغنم اللي حوالينا ..
كتمت شادن ضحكتها حتى ماتحرج نادية .. ودقتها بكتفها يعني اسكتي ..
وابتسمت نورة اللي تحس بالمعاناة من صوت نادية وصراخها والملل من كثرة شكاويها وخوفها ..
قالت نادية بسخرية ممزوجة بخوف وترقب : ماعليه ماعليه ، انتي بس نامي وكبري قلبك وانسي إنا بطريق طويل ومجهول وارواحنا نشيلها على كفوفنا ..
زفرت سارة بآهه ممزوجة بملل من كثر ماتعيد وتزيد نادية بهالكلام : اوووه ، ياقلبي حتى انتي نامي وقوي قلبك ، واذا صار لك شي فهو مقدر ومكتوب ..
ردت ناديه باعتراض : اش حستفيد اذا نمت وانقلبت سيارتنا ولا صدمنا جمل ولا سيارة مقابلتنا بالطريق الضيق هذا ..؟
سارة وهي تلف براسها على الجهه الثانية في محاولة منها انها تعدله استعداد لنومه جديده : تستفيدين انك اذا جوك الملايكة يحاسبونك تردين بتركيز وانتي مرتاحه وشبعانة نوم مو تعبانه وتخربطين وتنسين اللي سويتيه بدنياك ..
شهقت فاطمة قالت : استغفر الله العظيم ، اللهم لاتؤاخذنا بما يقول السفهاء منا ، سارة اش هذا الكلام ؟ لاتنسين ان الانسان مايتكلم الا بعمله وقلبه .. والا يمدي كل كافر جاوب على كيفه عشان يدخل الجنه ..
ردت سارة وهي تعدل غطاها وتسند راسها على كتف شادن : الحين انا السفهاء الله يسامحك ،
: مااقصد ياسارة بس نخاف ربي يسخط علينا بسبب كلمتك ..
: ادري يافاطمه بس كيف اسكت هالخبله اللي وراك ..
تكلمت اميرة : بنات استهدوا بالله مو معقوله ياسارة كل ماشفتي نادية خايفه فتحتي سالفه طويلة عريضة ..
التفتت على ناديه قالت : بعدين انتي ياناديه الله يهديك وسعي صدرك وبالك وفوضي امرك لله ، وترى اللي ربي مقدره لك راح يصيبك لو كنتي بحضن امك ..
سكتت ناديه آسفه لحالها وحالتها .. وبقلبها ” مو بيدي ياناس .. عمري ماتصنعت الخوف ولا تدلعت .. حكايات المدرسات اللي ضاعت ارواحهن على الطرق البعيده ماتفارقني ثانية وحده والموت بالنسبة لي رعب “
امتلا الجو روحانية وهدوء وسكينه بفعل تسبيحات فاطمة وتهليلها واستغفارها واللي اقتدى فيها الكل ونهجوا نهجها بهاللحظات ..!

اربع ساعات طويلة ومملة وتعيسة مضت عليهم في السيارة الواسعه لمن شافها من برا .. والضيقه والملل والتعب وقلة النوم على اللي راكبات فيها ويدورن الوسع والراحه ..
اخيراً وصلوا ..
المهم انهم وصلوا بالسلامه ..
السلامه في حال مثل هذا هي المرجوة والمطلوبة وغيرها كل شي يهون ..

نزلوا من السيارة وكل وحده معاها شنطتها وأكياس فيها اغراضهم تخص الشرح من وسائل تعليميه وكتب وأدوات وماالى ذلك .. وحافظات اكل عشان الفطور ووجبات سريعه للغدا اللي مايلحقون عليه في بيوتهم الا من بعد الساعه 6 المغرب او 7 .
: هاتي هاتي عنك يانورة ..
قالته شادن وهي تمد يدها لاغراض نورة
ردت نورة وهي تنتظر المساعده وبدون تردد سلمتها الاغراض وقالت من قلب : الله يجزاك خير ..
اخذت شادن نص اغراض نورة اللي يادوب تشيل عمرها والنص الباقي شالته سارة بحكم انهم اخف مدرستين معاهم ،، بنات ماتزوجوا وشباب وصغار بالسن والأهم همومهن اقل من هموم المتزوجات .

***

في مكان ثاني .. !!
كله هموم ومآسي..
الأمل مثل الطيف اللي يلوح من بعيد بعضهم يقدر يمسكه ويناله ويظفر فيه ويصير من اسعد الناس ..
وبعضهم يعتبره سراب يشوفه من بعيد وهو عارف انه مايقدر يوصله ويعيش وروحه على كفه ، مهموم .. وشبح الموت اقرب له من طيف الأمل ..
واقفه قدام غرفة الانعاش وهي تتضرع لله وتبتهل وتدعي يارب عافها .. ( يارب اشفها انت الشافي لاشفاء الا شفاءك .. شفاءً لايغادره سقماً )
يارب طفلتي بريئة وماتقدر على التحمل اكثر من كذا يارب الطف بها انت اللطيف الخبير .
طلع الدكتور من الغرفة وهو يشوفها مو معاه … !
تمشي رايحه جايه قدام الباب ،
تنتظره وتتمتم بكلام قدر يعرف انها تدعي لبنتها وتكلم ربها وحس ان قلبه عوره عليها ..
وش يقول لها ..؟
وشلون يبث لها الخبر ..؟
كأنه اول مرة تواجهه صعوبه بهالشكل رغم انه اعتاد على مواجهة الصعاب وخاصة لمن ينقل خبر وفاة المريض لاهله ..!!
تنحنح عندها عشان تحس فيه . فزت بمكانها وبسرعه توجهت له .
: ها يادكتور طمني على بنتي . !!
تردد الدكتور ورد بارتباك : اااا ممممم ..
نزلت نظارته من فوق عيونه وقعد يمسحها بمنديل ويدعكها بقوووة ..
طالع فيها وقرر انه يقول وعلى الله .. : يا اختي ام ندى انتي تعرفين حالة بنتك من اول ماجبتيها مو مرتاحة بحياتها وووو .. بلع ريقه الطبيب السعودي اللي حس ان الحرمة اللي قدامه في مقام امه وحب يمهد لها الصدمه اللي راح يقولها والقنبله اللي راح يفجرها .. كمل بحنان فاض عليها ووصلها وعرفت مغزاه .. تعرفين ياخاله الطفلة ندى تعذبت كثير ولو عاشت اكثر ووضعها هذا حالتها بتسوء وبتتعب اكثر وهي طفله ماتتحمل
قاطعته ودموعها مغرقة غطاها اللي مو مبين شي من وجهها : ماتت ..؟
نزل راسه بالأرض قال : الطيحه قوية وراسها تأثر ماقدرنا نسيطر على النزيف الداخلي .. انتي انسانه مؤمنه ياخاله وان شاء الله ربي يبارك لك في اخوانها .
: اخوانها …؟
وانهارت تبكي وراحت وخلته آسف لحالها ومحتار منها ومن آخر كلمة اطلقتها …
ركبت مع اول ليموزين قابلتها عند بوابة المستشفى وتوجهت لبيتها اللي اجتمعت فيه جنتها بانتماء نايف وشادن له مع نارها وجحيمها اللي هي وجود صالح الزوج الثاني سبب شقاها وشقى عيالها .

***

قبل اذان المغرب بحوالي نص ساعه
دخلت البيت راجعة من المدرسة ..
زفرت بآهه من عمق تعبها … وعيونها تبحث عن امها اللي تنوح داخل غرفتها ..
: يمه ..! ندى .. ! يمه وينكم ..؟
طلعت امها من غرفتها وهي تشهق ووجهها متورم ويدل على انها ماتبكي من فعايل زوجها اللي شادن اعتادتها ..
هالدموع غير ..
وهالحزن غير ..
ماقد شافته بوجه امها الا لمن توفى ابوها ..!
حطت يدها على قلبها وهي تشعر ان نبضه توقف ..
وتحس برعشة في اطرافها وهي تنتظر الكارثه ..
بكت امها وحاولت تتكلم بس الحزن الجمها والقهر اخرسها
قالت شادن بخوف : يمه لايكون نايف ….
قاطعتها الام الثكلى والمكلومة وهي تهز راسها وتمسح خشمها بمنديل قالت بصوت مبحوح : ندى …
شهقت شادن وتهاوت على الارض من هول الخبر ..
رجولها ماعادت تقدر على الوقفه .
الصدمه والمرار والفقد والوجع ..
نزلت دموعها على خدها ..
على الرغم ان موت ندى ممكن يكون احسن لها واحسن لاهلها الا انها اعتادت عليها وعلى براءتها ووجودها في البيت واهتمامها فيها ..
ندى البراءة والضعف والطفله اللي بدون هموم ومآسي وماتعرف من الدنيا غير شادن الحنونة وماما الحبيبة .. ونايف الأخ العطوف .. وتعرف صالح الأب الشرير واللي صورته ترتبط في ذهنها فوراً بالخوف والبكا ..
: يمه اش صار لها مو تاركتها طيبه وتضحك ومافيها الا العافيه قبل ماامشي للمدرسة ..؟
اخذت امها منديل ثاني من العلبة اللي على الطاولة وجلست تمسح عيونها وخشمها وكأن شادن شالت بعض حزنها وبكاها وخففت شي من اللي بقلبها ..
قالت بصوت مبحوح : ابوها اليوم دخل علينا مو في عقله واخذ مني الخمسمية ريال اللي تركتيها عندي غصباً عني .. وهو خارج شاف ندى تبكي خايفه من صوته .. بكت وزاد نحيبها وكملت بحزن بالغ .. دفها ياشادن لمن شافها خايفه منه … طاحت على راسها ودخلت في غيبوبة وماطولت ..!
صرخت شادن وبكت اكثر قالت ودموعها ماخذه مجراها على وجهها : يعني ذبح بنته ..
ذبح بنتك انتي يايمه ..!! ذبح اختي انا .. !!
تكفين يمه لاتسكتين ..
حاولت ام نايف تهدي نفسها وتوضح الصورة المؤلمة لبنتها الثايرة بلحظات حزن وقهر قالت وهي تشهق وتحاول تتماسك : كلمت خالك ابغاه يروح يدفنها ويروح معاي للشرطه
بس حلف ان تكلمت ولا جبت سيرة صالح ليسوي اللي مانرضاه ..
: حسبي الله ونعم الوكيل .. اش تتوقعين منه يايمه .. هذا صالح ماسكه مع رقبته ولو ضريناه راح يضره ويطالبه بفلوسه واخوك عاد يبيع ولده ولايفرط بريال حسبي الله ونعم الوكيل …
آآآه بس ياويلي عليك يانايف ..
وينك عنا يانايف تركتنا ولا ندري عنك ..!
كملت مناحتها مع امها .. وكل وحده تحاول تشيل الهم لوحدها وتستفرد بالحزن عن الثانية ..
بس وشلون والمصيبة وحده والهم واحد والخوف مشتركات فيه مع الأسى والحزن ..
خسارة اذا البنت فقدت عزها وسندها ..
خسارة اذا راح الأب وخطفه الموت بعز شبابه وعز حاجتها له ..
وخسارة اذا راح الاخ السند اللي تحتاجه في ظل وجود صالح السكير وماتدري وين اراضيه بعد ليلة ماتنساها طول عمرها قضاها نايف بمضاربه مع صالح .. نتجت عنها كسر ضلعين لصالح وشرخ بجبينه اضطر انه يعمل لها ثلاث غرز بالمستشفى ..
ومن بعدها اختفى نايف لاحس ولا خبر ولا احد يدري هو حي ولا ميت .. وعلمه عند العليم الخبير ..
ومابقى غير صالح السكير العربيد واللي مايعرف من الايمان غير اسمه .. والخوف من ربي مايعرف له طريق او وجهه ..

***

وجع الفراق والفقد ..!

بعد ثلاثه ايام من العزا وهطول الدمع ومرارة الحزن على ندى
والحسرة والخوف على الغايب ..!!
استسلمت عزيزة ( ام نايف ) للنوم بعد مااعطتها شادن حبتين بندول سكنت الصداع اللي يهاجمها بين فترة وفترة ..
انسحبت من الغرفة بهدوء وهي تمشي على اطراف اصابعها ..
واخذت جوالها .. دقت على اقرب الناس لها واللي دايماً تلاقيها وقت حاجتها لها ..
انتظار ..!
كان هذا جواب جوال سارة عليها ..
زفرت بآهه دلاله على الضيق والملل .. و ” اكيد تكلم خالد هالوقت ”
مااعطتها سارة فرصه تكمل تخمينها لأنها دقت عليها ..
: هلا سارة .. آسفه على الازعاج ادري تكلمين حبيب القلب ..!
: ههههههههههه لا عادي ماازعجتيني اصلاً هو تعبان ويبغى ينام ..!
: من يلومه والحين الساعه اثنين ونص الفجر …. اسمعي بتداومين ..؟
: ايوه خلاص خارجه الحين ..
: سلمي على البنات ..
: يوصل .. ها كيف امك اليوم ..؟
: ماعليها احسن من امس .. الحين تركتها تنام ..
: ياقلبي عليها مو سهل اللي شافته وتعيشه .. الله يصبر قلبها ويريح بالها .
: اللهم آمين ..
: طيب نايف للحين مارجع .. ؟
: المشكله ياسارة ماندري وين اراضيه .. !! وامي خايفه ان صاير له شي ..
: لا ان شاء الله مافيه الا العافية ..
اسمعي .. خالك ليه ماسأل عنه في المستشفيات او بلغ الشرطه بغيابه ..؟
: خالي مايبغى سيرة نايف بالمرة لأنه على قولته اعتدى على صالح واللي يعتدي على صالح معناتها اعتدى عليه هو وضر مصالحه الشخصية .. تخيلي ياسارة امس يقول لامي قلعته وليته هو اللي مكان ندى وافتكينا منه ..!
: ياربي هذا ماعنده قلب .. حسبي الله ونعم الوكيل ..!
: خليها على الله بس .
: طيب وصالح للحين مارجع ولا يدري عن بنته ..؟
: لا مارجع وعساه مايرجع ..!
: شادن حبيبتي انتبهوا منه .. ياخوفي لايقول انكم انتم اللي ذبحتوها ..!
: مايقدر يقول هالكلام .
قاطعتها سارة : يالله يالله ياشادن هذا ابو سعد عند الباب .. ان شاء الله اليوم راح امر عليكم اذا ربي رجعني ..
: ترجعين بالسلامه ان شاء الله واشوفك على خير ..
: ان شاء الله يالله مع السلامه
: الله معاك .. لاتنسين دعاء السفر ..
: اوكي .
قفلت من صاحبتها وسندت براسها على مخدتها في محاولة واستجداء للنوم ..!
الوحدة قاتلة ..
والتفكير في الأمور السيئة اللي تحيط بها شيء متعب لأبعد الحدود ..
ياليت فيه من يواسيها ويخفف همها عنها ..
..
فكرها مشغول بأشياء اكبر منها ..
موت ندى ..
غياب نايف عن البيت ..
خطر وجود صالح في البيت عليها ..!
خوفها على امها وعلى نفسها منه ..
حزن امها ومشوارها الطويل للسبيل ..
حضنت مخدتها وغمضت عيونها غصب ..
رفعت صوتها وكأنها تبي تطرد أي فكرة تهاجمها وتنغص عليها نومها قالت : ( ياحي ياقيوم برحمتك استغيث اصلح لي شأني كله ولاتكلني الى نفسي طرفة عين ) .لعل وعسى انها تصحى وتلا قي امها بكرة بحال احسن ونفسية مرتاحه اكثر من اليوم والايام اللي قبل …
***

قرية السبيل ..

وفي المدرسة القديمة واللي جدرانها مشتققه وأسقف غرفها خشب وفوقه تراب ..
وتحديداً في صف سادس ابتدائي ..
نادية وهي منهمكه في الشرح ..
المسائل الرياضيه تخلي المدرس ينسى كل اللي حوله وينغمس مابين الأعداد وكأنه في متاهه ويدور على منفذ للخروج ..!
: يلا ياجهير قومي عند السبورة وحلي المسألة ..
وقفت جهير ووصلت السبورة وهي تتسحب خايفه تكون طريقة الحل اللي في راسها غلط ..
قالت بسرعه وهي تطالع ورى الباب الحديد المفتوح حتى الهوا يدخل لأن التكييف ماله اثر بالمدرسة ولا حتى المراوح : ابله شوفي فيه عقرب ورى الباب .. !!
وكأن نادية انصعقت بماس كهربائي ..
تجمدت بمكانها ..
والصورة والمنظر لا تحسد عليهم ..
رجعت تمشي بهلع لآخر الفصل ..
حاولت تبل ريقها بلعابها بس جميع عضلاتها مشلوله عن اي حركه .. الا المشي البطيئ ..!
قالت عذبه اللي جالسه في الصف الأول : ابلا انا اذبحها الحين ..
صرخت نادية بهلع : لا لا لا لا تقربين منها … ياربي كيف حنخرج الحين ..
ردت عذبه وهي تحس ان مدرستها مرعوبة ويمكن تغيب عن الوعي بأي لحظة .. : ابله انا دايم اذبحها عادي ..
ردت وصدرها يعلو ويهبط وكأنها قاب قوسين او ادنى من الموت : لا لا لا .. فركت يدينها وطقطقت اصابعها قالت بقلق : ب ب بنااات ك ك كييييف نخرج .. ؟
طلعت مزنه مع الباب والعقرب بمكانها ماتحركت ..
: ابلا اطلعي والله ماتقرب منتس .. شفتيني انا طلعت وماتحركت .
تثنت نادية على الأرض ووجهها ممتقع الوان ودموعها متجمده بمكانها والخوف يرجف بأطرافها قالت بخنقه : لا لا خلوني هنا مزنه روحي نادي المديرة ..!
راحت مزنه ورجعت مع المديرة ونورة واميرة اللي كانوا جالسين معاها في الادارة ..
اميرة بهلع لمن شافت حال نادية اللي نساها وجود العقرب وخطرها : نادية اطلعي ماراح تسوي لك شي .
ردت نادية بعيونها ونظراتها اللي تنقلها مابين العقرب واميرة .. والضعف والخوف هم تعبيراتها ..
تكلمت نورة : خلاص يانادية ربك حطها بعيون مسلمين الحين تجي الخالة تموتها انتي لاتخافين واطلعي ترى خوفتي البنات معاك ..
وقفت عذبة ونزلت جزمتها ( الله يكرمكم ) وخبطتها بقوة وخبرة وكأنه امر معتاده عليه ..
قالت وهي تحركها بقطعة من كرتونة الطباشير اللي بجنب السبورة : خلاص ماتت .
دخلت ابلا سميحه على نادية ومسكتها بيدها لحد ماوقفت قالت : اهوه عزبة اتلتها مافيش خوف دالوأتي يالله اطلعي يانادية بأى خوفتي البنات .
ردت نادية : خرجوها برا الله يخليكم عشان اخرج ..
اخذت عذبه العقرب الميته واللي اختلطت اجزاءها ببعض من قوة الضربه وحطتها على قطعة كرتون كبيرة وطلعتها برا ..
خرجت نادية من الفصل ودموعها على خدها تترجم تعابير كثيرة بداخلها ..
فرحة بالنجاة ، ورهبة الموقف ، وصدمة من الواقع ، وخوف من الجاي والقادم ..!!!
اخذتها اميرة لغرفة المدرسات وجابت لها المديرة عصير ليمون تهدي فيها اعصابها ..!
وصارت نادية حديث جميع الطالبات والمدرسات ..
اللي تستهزيء منها واللي تحمد ربها على نعمة العافيه والصحه وقوة القلب .. واللي آسفه لحالها وتدعي لها بالشفاء والعافية ..

اضافت نادية لتاريخ كل المدرسات حدث رسخته الذاكرة من ضمن احداث قرية السبيل ومعاناة الطريق .. ومزجت مابين الفكاهه والعبرة ..

..

لاتحرموني من نقدكم وآرائكم وتعليقاتكم ..!

دمتم لي بعافيه

اختكم اقدار

*********************************
الفصل الثاني ….!

قرية الأجواد

في القرية الصغيرة والبعيده عن النهضة والتطور والتقنية ..!
الاجواد قرية تبعد عن السبيل بمسافه قصيرة ..!
واقف قدام بيته الجديد ..
بهامته وطوله الفارع ..
سمار جبينه منعكسة عليه اشعة شمس العصرية ..
وهو يساوي الارض من قدام الرصيف الجديد اللي حول البيت .. !
حط يده على اعلى بطنه من الجهه اليمين ووقف باعتدال ..!
” آآآآه يالتعب .. اللهم اني اسألك العفو والعافية ”
زفر بها ونزل الكريك ( اداة حفر ) من يده ..!
والتفت على الصوت اللي زهمه من وراه ..
: ياوليدي ارفق بنفسك تراك اهلكتها بالشغل .
جا عماد يمشي ناحية جدته ( ام ناصر ) ومسك يدها بدال الشغاله اللي تساندها وتعينها على المشي ..
قال : وش اسوي ياجدتي .. شغلي منيب تاكله على احد ..!
ردت الجدة ام ناصر بحدة : وهالعمال اللي انت مجمعهم وشو له تعطيهم فلوسك وهم مايخدمونك ..؟
: هذولا هم اللي سنعوه بس يبي له مساواة . . الا انتي وين بتروحين ..؟
: ابي اروح اسير على ام عبدالعزيز تقول خالتك مهيب صويحيه ..!
: علامها عسى ماشر ..؟
: السكر مرتفع عندها وتو رجل خالتك جابها من الطايف ..!
: لا لا ماتشوف شر ان شاء الله ..
: عماد ..!
: لبيه يالغاليه .
: وش سويت بموضوع بنت خالك ..؟
مسح جبينه اللي تكوم عليه العرق بقفا يده اليسار وقال : ابشري باللي تبين امس خلصت اوراقها وعن قريب بتقر عينتس فيها ..!
تهلل وجه ام ناصر وحست بالرضا والاطمئنان قالت من عمق قلبها : يالله ياكريم الوجه ارض عنه وخله لي واصلح له امره وشانه ..
سلم عماد على راسها وهو يبتسم قال : ايه هذا الدعا اللي انا ابيه مهب اللي انتي خابرته ..
: هههههههههه هذاك ادعي به كل وقت وكل ساعه ماعليّ منك ..
: اجل روحي لام عبدالعزيز قبل لا ازعل ثم ارجع في كلامي .
ضحكت الجده من طريقة تهديده قالت : توكلت على الله .. ناد لي هذي خلها تجيني ماعاد امشي الا وهي معي .
وقف عماد على باب البيت ونادى بصوته العالي : لسلي .. لسلي اطلعي تعالي بسرعه ..
جات الشغاله الاندنويسة بسرعه ومسكت يد ام ناصر ورافقتها تزور جارتها وام زوج بنتها ..!
وهو يراقبها بنظرة محبة وعرفان وبقلبه كالعاده امنيات انه يرد لها جمايلها عليه ويعينه ربه على كسب رضاها وودها ..

***

دق التلفون وشادن نايمه على الكنبة اللي في الصالة ..!
شافت الساعه 12 الظهر .. وقامت بكسل ومدت يدها عليه ..
: الو ..
سمعت صوته الكريه والبغيض يتسلل لسمعها من ورى السماعه
وهو يقول بخبث : اوووه شادن الحلوة في البيت هالوقت ؟.. غريبة ماداومتي ؟
كشرت بقرف قالت : خير اش تبغى بعد اللي سويته ؟
شهق باستهبال : انا سويت شي …؟ لا لا لا اكيد هالعجوز الخرفانه تكذب عليك وتتهمني .. تبغاك تكرهيني لأنها تغار منك ياعمري ..!
: حقيير وسافل وتااافه .
قفلت السماعه بقوة وهي تلعن الساعه اللي دخل فيها صالح حياتهم ..
” امي اللي خلت منك رجال قدام الناس تقول عنها عجوز خرفانه ياتاافه ..؟ الله لايسامحك ياخالي ليه تبلانا في هالبلوة ”
وقفت على حيلها بعد ماطار النوم وتعكر مزاجها ..
دقت باب غرفة امها بهدوء ودخلت .
تأملتها وهي تعانق سجادتها باخلاص ووفاء .
” ليتك تعلمت دينك من امي ياصالح الطالح ..
شتان مابين الأرض والسماء ،
ومابين الوحل والماء الفرات ..
مابين الطهر والوباء ”
سلمت امها على يمينها وشمالها ورفعت يدينها تدعي للميت والغايب والحاضر .. الزوج الحبيب اللي اخذته منها الدنيا وتغربلت بعده ..
وفلذات كبدها وقطع قلبها ..!
: يمه اجهز فطور ولا اسوي غدا ..؟
: لا حبيبتي لاتسوين شي جارتنا ام مشاري اتصلت تقول بتجيب لنا غدا وتجي تتغدى عندنا ..
: ترى الزفت هذا دق قبل شوي ..!
: اش يبغى ..؟
: ماادري عنه قفلت في وجهه قبل مااعرف اش يبغى ..؟
طالعتها عزيزة بشك وخوف قالت : ليه قفلتي قال لك شي ..؟
: كالعادة يمه ..
: حسبي الله ونعم الوكيل .. اش نسوي ياربي ..؟ الله يردك عليّ يانايف .. ياخوفي لايرجع اليوم ونايف للحين ماجا .. ومايلاقي احد يوقف بوجهه .
: يمه تراني بخلي سارة تقول لابوها يبلغ الشرطه عن غياب نايف .
ضربت عزيزة على صدرها قالت : لا الله لايقول ان فيه شي .. ان شاء الله يرجع لنا اليوم ..
: يمه نايف له اكثر من عشرة ايام غايب ..
: طيب اتصلي على ابراهيم صاحبه اسأليه عنه ..!
: اتصلي عليه انتي يمه .. نايف لو عرف اني كلمت صاحبه والله ليتجنن .
وقفت ام نايف وطبقت سجادتها وشرشف صلاتها قالت : اعطيني النوته اللي بمكتبة التلفزيون اتذكر اني سجلت رقم اهل ابراهيم لمن نام نايف عندهم زمان .
جابتها شادن واتصلت ام نايف على بيت صاحب ولدها ..
اول ماسمعت الو من الحرمه الكبيرة اللي ردت عليها ..
قالت : السلام عليكم ورحمة الله
: عليكم السلام ورحمة الله .. من معاي ..؟
: اختي انا ام نايف صاحب ولدكم ابراهيم .
: هلا بك اختي الله يعينكم .. ويساعدكم .. وان شاء الله ربي يفرجها على نايف قريب .
شهقت عزيزة ودمعت عيونها قالت : نايف فين ..؟ ويفرجها عليه من ايش ..
تخربطت الحرمة ولامت نفسها كثير لأنها صدمت ام نايف وفجعتها ..
: لاتخافين ياام نايف .. انا ماادري سمعت ابراهيم يقول انه في السجن موضوعه مرة بسيط .. اعذريني اختي والله اني حسبتك تعرفين بالموضوع ..
: يعني ولدي مسجون .. اش قضيته ..؟ ماتدرين ..؟
: اعتقد ان زوج امه .. أأأ اقصد زوجك له يد بالموضوع .. اتوقع متهاوشين وولدك ضربه هذا اللي فهمته .. بس ولا يهمك اختي الحين اخلي ابراهيم يكلمك ويقول لك على كل شي ..!
: الله يهديه ليه مابلغنا ..
: ابراهيم يحسبكم عارفين بالموضوع .. على العموم لاتخافين ان شاء الله موضوعه ماراح يطول .
مصيبة ثانية وهم جديد وقضية اكبر ..
دمعت عيونها وقلبها يبكي اكثر واكثر ..
قالت وهي تحاول تثبت صوتها اللي بدا يختل مثل شعورها واحساسها
: مشكورين الله يعافيكم ماتقصرون .. لاتنسين تخلين ابراهيم يطمني عليه .
: ولا يهمك الحين يدق عليكم ..
: يالله مع السلامه
: الله معاك .

التفتت على شادن اللي فهمت الموضوع وحضنت الخدادية وبكت بقوووة .. ” حبس حامينا ورادع وقاحته وتصرفاته .. الحين من بينقذني منه .. ياربي رحمتك وسترك ..”
: يمه .
شهقت عزيزة وهي تقرا افكار بنتها وخوفها وقلقها على اخوها وحياتها قالت : الحمد لله انه حي .. حسبته صاير له شي ..
قربت من شادن اللي تبكي بحسرة .. قالت بهمس : تدرين قضيته سهله .. اشوا انها مو مخدرات ولا سرقه او قتل او شي يفشل ويعيب ..!
رجعت خصلة من شعر شادن ورى اذنها وكملت
: اخوك دخل السجن وهو يدافع عن اهله وضرب صالح اللي يستاهل القتل يعني شي يشرف .
: ادري يمه بسسسسس ….
قاطعتها بوجع وقلة حيلة وهي تحاول تحميها وتطمن قلبها
: لاتخافين منه والله والله والله شوفيني حلفت بالله مايأذيك صالح وانا عايشة لك ..
قطع كلامهم صوت الباب اللي انفتح وتسكر بقوووة ..
وقفت شادن ودخلت غرفتها وانتظرت عزيزة لحد مادخل صالح وهو يطالع بغرفة شادن اللي قفلت بابها بقوة ..
قال : اش فيها كأنها شايفه جني ليه شردت ..؟
ردت عزيزة وهي قرفانه من نظراته الهايمه لغرفة بنتها ..
قالت : مالك دخل فيها ولو سمحت خذ اغراضك واطلع من بيتي الحين .
انفجر من الضحك ورمى نفسه على الكنبة
: هههههههههههههههههههههههههههههه الله يقطع شيطانك ياهالعجوز .. قومي بس سوي لي شاهي وثقليه خليني اروق ..
طلع بكت دخانه ودس زقارة في فمه وهو يحلم .. ويتأمل في باب غرفة شادن ..
انتبه للكرسي المتحرك حق ندى في زاوية الصالة ومطبق قال : هذا اش فيه هنا لايكون مكسور وتبغين واحد جديد .. نفض جيوبه وكمل : تراني طفران ماعندي فلوووس جيوووبي فاااااضية شوفي .
تكتفت عزيزة وطالعت فيه بحقد قالت : لا مو مكسور بنوديه لدار المعاقين يمكن يحتاجونه ..
وقف وهو مكشر قال : ليه بترمين بنتي بالدار ماتقدرين تقومين عليها .. ولا عيال خالد اهم من بنتي المسكينه .. بتتخلين عنها ياعزيزة عشانها معاقه ..
: بنتك ..؟ الحين بنتك ياصالح بعد مارميتها وقتلتها ..؟
: اييييش عيدي عيدي اللي قلتيه .. فين ندى ..؟
طالع يمين ويسار قال : لايكون سويتي لبنتي شي عشان تنتقمين مني لأني دخلت ولدك السجن .
: انت اللي قتلت ندى لمن دفيتها وطاحت على راسها .. بس ترى حق بنتي مارااح اسكت عليه .. وراح اطلب تشريح للجثه وادعي عليك عند الشرطه .
اخذ شماغه وهو يسب ويلعن ويتوعد ويهدد وطلع مع الباب …
تنفست ام نايف بعمق وراحت لبنتها تطمنها انها بدت تخوف صالح وتهدده وتشغله عنهم لأول مرة ..!!

***

في السيارة وهم راجعين لبيوتهم ..
سارة وهي مستعجله ومحرجة من نورة اللي بقت معاها : حبيبي اكلمك بعد شوي لسه ماوصلت .
قفلت سارة جوالها بعد ماردت على خالد حبيب الطفولة والعمر كله .. بالرغم انها مكلمته قبل الفجر الا انها تشتاق له ..
قالت نورة وهي تحاول تمد رجولها اللي شبه مقيده ومورمة من الحمل في جيمس ابو سعد : هذا خطيبك ياسارة .. ؟
: ايوه .
: الله يسعدكم ماشاء الله باين انه يحبك .
تكلمت سارة بأريحيه لأن الجمس ماباقي فيه الا هي ونورة قالت : انا بصراحة اموت عليه وخالد حب الطفولة والعمر كله ان شاء الله .. وهو امممم اعتقد يحبني ..؟
: اعتقد ..؟ وليه مو متأكده ..؟
: ههههههه خلودي مايحب يبين مشاعره .
: هههههههههههه يعني المهم يعرف انك تحبينه من صغرك ..؟
جمعت سارة اغراضها وحطتها بحضنها قالت : هالاكتشاف صار بعد الملكه ..
: ماشاء الله عسى الله يهنيكم انا والله ماعرفت زوجي الا من بعد الملكة ..
: اهم شي ربي يوفقكم وتتفاهمون .
: الحمد لله زوجي مافيه منه الله يخليه لي .
وصلوا بيت ابو مشاري ونزلت سارة قالت : يالله نورة مع السلامه اشوفك بكرة ان شاء الله .
: على خير ان شاء الله .. مع السلامه .
راحت سارة بسرعه دخلت البيت وقلبها يلهف على خالد ومكالمته ..
نزل مشاري اخوها مع الدرج ووقفت تسلم عليه قالت : فينك لنا يومين ماشفناك ..؟
: رحت للطايف عندي شغل .
صرت عيونها قالت : يعني عند رهوومه حبيبة القلب ..
: لا مارحت لخالتي ولا مريت عليهم .. بعدين تسأليني فيني ماقالت لك امي ..؟
: لا ماقالت لي اصلاً ماسألتها ..
: ولا اتصلتي وسألتي ..
: ممممم سوري كنت مشغولة ..
: ادري انك مشغولة ومو فاضية لأحد .. مو انا دقيت ثلاث مرات عليك وحصلته انتظار وحضرتك مافكرتي تردين ..
فتحت طرحتها وفكت الشباصة من شعرها وانسدل على ظهرها بأريحيه قالت : اكيد اني كنت اكلم خالد .
: الله ياخذ هالخالد ماادري اش عاجبك فيه ومخليك تتمسكين فيه للحين .
: مشاري لو سمحت ..!
: انتي تدرين اني مااطيقه .
: طالما انك ماتطيقه ليه ماتكلمت من البداية قبل لانملك ..!
: لأني توهقت فيه .. حسبته رجال ويستاهل اختي .. بس ماعرفته زين الا بعد الملكة .
: وليه ان شاء الله شو سامع عنه ..؟
: المشكلة اني مو سمعت .. اشر على عيونه وكمل : انا شفت بهذولي ياسارة وياليتني ماشفت .. ولا ياليتني شفت قبل ماتملكون .
اعطت الشغاله اغراضها تطلعها لغرفتها وتكتفت قالت : وايش اللي شفته على خالد يااستاذ مشاري ..؟
ناظر بعيونها برجاء قال : عندك استعداد تسمعين .. واذا قلت لك اللي شفته بتصدقيني ياسارة ..؟
صدت عنه ..
ماتبي تسمع عن خالد شي ..
ولاتبغى تصدق فيه شي ..
قالت ببرود : لا ماعندي ولاني مستعده اسمع في خالد شي ..! مشاري انا اعرف خالد اكثر منك .. واعرفك اذا حقدت على احد نسيت هند ولا اذكرك فيها .
رفع يده بيصفعها بس ردها وهو ضاغط على اسنانه …
تعوذ من الشيطان الرجيم .. واستهدى بالله ووخر عن طريقها متجه للباب ..
طلع مع الباب وهو يتذكر هند ..
هند صدمة عمره ..
الصفعه اللي تلقاها منها صحته وافاقته من الجري ورى مشاعره ..
تنفس بعمق وهو يقفل البوابه وراه ويمشي لسيارته ..
ذكراها تطلع شياطين الانس والجن قدامه ..
فضل انه ينسحب ويبعد عن البيت حتى مايتسبب بأي اضرار للي حوله ..!
رن جوالها وطالعت الشاشة .. وتهلل وجهها ..
فتحت باب غرفتها وعبايتها عليها وطرحتها على كتفها ..
رمت اغراضها على سريرها ونزلت عبايتها وهي تسولف معاه
: كنت اكلم مشاري ..
: وش يقول لك ..؟
: كنت اسأله فينه له يومين ماشفته قال انه كان بالطايف ..!
: هو متى يتزوج ويفكك من شره ..؟
: هههههههههه مين مشاري ..؟
: ايه اجل مين ..
: من قال لك ان مشاري مضايقني .
: يعني كلامه عني مايضايقك ؟
فتحت عيونها بقوة قالت : اش عرفك عن كلامه عنك .
: شي طبيعي ان كلامه عني مايعجبك لأنه يكرهني .
: ياربي اموت واعرف اش بينك وبين مشاري اخوي .. واش اللي غير حالكم وانتم زمان اصحاب ..
: مافيه شي يبقى على حاله .
: انت عارف انه الحين معارض على زواجنا ..
: قلعته لايوافق المهم انتي توافقين .
فسخت صندلها ( الله يكرمكم ) قالت : خالد الا مشاري ترى ماارضى عليه .
: فكينا منه وقولي لي كيف دوامك اليوم .
: يعني ….زيّ كل يوم تعب وشمس وحر وقلق ناديه …
راحت سارة تسرد له حكايات يومها بدقة متناهية ..
كانت تقول له ادق تفاصيل حياتها ..
يومياتها واحداثها ..
لأنها تعتبر نفسها ملكه وله لوحده ومن حقه هو ..
ولابد تطلعه عليها وعلى حياتها بحق وحقيقه .!
اياً كانت التفاصيل .. مهمه ولا العكس المهم ان خالد يعرفها لأن هذا من باب الاخلاص في نظرها ..!

***

اسبوع ثاني مر على وفاة ندى ورجعت شادن لمدرستها ..
كانت واقفه مع سارة بوسط الساحه المشمسة
قالت : ماعاد فيني ياسارة انا خايفه منه ..
ردت سارة وهي رافعه الكتاب بينها وبين اشعة الشمس : طيب والحل ..؟
: مافيه حل الا اني استأجر مع البنات هنا واوافق على كلام ناديه .
: لا لا ياشادن الله يخليك .. انتي ماتدرين نادية ترجع تداوم ولا لا .. بعدين صدقيني هذي مغامرة ويبغى لها تفكير وان سكنتي مع نادية هنا بتتجنن من العيشة هنا وبتجننك معاها ..
: ماشفتيه البارحه .. تمنيت الموت وانا بالوضع هذا .. لاسند ولا اهل ولا محامي عني ..
خلاص ياسارة ماعاد في بيتنا امان .. اتغرب واعيش مع بنات وبوسط قرية بعيده وعند ناس مانعرف منهم احد احسن من اني اعيش قرب صالح وشره ..!!
: فكري كويس ياشادن .. بتعيشين في قرية نائية مافيها من الخدمات شي ؟.. لاتلفون ولا مويه زي الخلق .. حتى الكهرباء ماتشتغل الا فترات في اليوم . . شادن الله يخليك دوري غير هالحل ..
: مانفعتني الخدمات في جده .. من اول ماادخل بيتنا لحد مااخرج واجي للمدرسة وانا في خوف ورعب..
هزت راسها بيأس ولوت فمها قالت : صدقيني ياسارة مافيه حلول . ابتسمت لصاحبتها اللي مو متخيله انها تقدر تعيش بدون ماتكلمها ولا تجي معاها ولا تروح لبيتها كل مااشتاقت لها .. وكملت : بعدين ياسارونة لاتنسين اني احب هالناس كلامهم يذكرني بكلام ابوي الله يرحمه .. ولمن كان يكلمني عن عاداتهم نفس عادات اهل السبيل .. !

سارة اللي شايله هم فكرتها وقرارها الصعب والجديد قالت بدون ماتعلق على آخر كلامها : طيب خالك وينه عنكم … قولوا له على تصرفات صالح معاك .
: هه حبيبتي خالي يعبد الريال عباده .. وصالح يطلبه مية الف ريال مو الفين ولا ثلاثه .. تبغينه يروح يقول له ليه تسوي وليه ماتسوي ..؟
لا ياقلبي لو شفتي خالي كيف يرفع صالح عند النجووم وكيف يحترمه ويقدره عشان هذاك يحس انه زي الناس له احترام ووجود ومايطالب خالي بفلوسه . وازيدك من الشعر بيت لمن قالت له امي ان صالح بيأذيني وانه يدور الفرص حتى يعتدي علي رفع صوته عليها قال لاعاد اسمع هالكلام تفضحونا بالناس .. وان سمعته لاتلومون الا انفسكم ..
: خلاص ياشادن اتصلي على الشرطه وبلغيهم .. مافيه احسن من هالحل .
حطت شادن اصابعها على عيونها اللي تعبتها الشمس قالت : صعب ياسارة .. هذي سمعة وشرف وانا خايفه ان صالح ينتقم مني اذا بلغت عنه ويوسخ سمعتي مااستبعد شي عليه .. خليني اسكن هنا وانفد بنفسي لحد مايطلع نايف ويرجع لنا ويرَّجع لنا معه الامان زي اول . .
جاتهم فاطمه تمشي قالت : بنات ليه واقفين بالشمس ادخلوا شوفوا اذانــيكـم كيف حمرا .
قالت سارة وهي تتحسس اذنها الحارة من اشعة الشمس القوية في ساحة المدرسة : يالله داخلين .. احرقتنا الشمس واحنا ورانا زواج .
ابتسمت شادن قالت : يالله ماباقي شي وتتزوجين .
: ان شاء الله انا وانتي بنفس الشهر .
: ههههههههههههه ضحكتيني .. من هذا اللي بيخطبني ويتزوجني بهالسرعه .
: ماتدرين كل شي مقدر ومكتوب ويمكن نصيبك يجيك اليوم وبكرة تتزوجين .
: الله كريم .
قالت فاطمه وهي تمشي قدامهم : ترى نادية بكرة بترجع ولولا اني حاولت فيها ورحت لها في بيتها واقنعتها كان فصلت .
ردت شادن : لاااا مو معقوله .
قالت سارة : والله انا متوقعه ان نادية تبطل من التدريس من زمان .. خاصة بعد سالفة العقرب ياربي ياهذاك اليوم حتى واحنا بالسيارة كل ماغفت فزت مفزوعه وتصرخ الله يعين زوجها المسكين تلاقينه للحين ماينام ..!
قالت فاطمه بلهجة ناصحة : سارة لاتتشمتين .
: مااتشمت يافاطمه والله اني آسفة لحالها .. بجد احسها مسكينه الله يعافيها ويساعدها ..
ردت شادن : الله يستر كيف بسكن هنا اذا فيه عقارب وثعابين و اوووووه شوفوا شوفوا …
التفتوا البنات على المكان اللي اشرت عليه شادن وهي ميته ضحك .. عنزة صغيرة تجري بوسط ساحة المدرسة وهي حاسة نفسها دخلت بالمكان الخطأ ..
تايهه وحايرة وتدور المنفذ اللي يرجعها لبر الامان .. وكل زاوية تروح لها تشوف عندها باب ولا مخرج ولا فتحه تخرجها من السور اللي مليان بشر ..
سوء حظها حطها في مدرسة وبكل زاوية مجموعة من الناس ..
شافوا اميرة مطلعه بنات فصلها ويضحكون على المنظر بالرغم ان البنات متعودات على الغنم وكل طالبه عند اهلها غنم ..!
الا انا المنظر مضحك ..
عنز في المدرسة وتجري باستخافاف وخوف ..
شافوا الخاله جات تمشي بالعصا وطردتها لحد ماخرجتها مع باب المدرسة ..
دخلوا البنات لغرفة المدرسات ميتين ضحك وكأن المنظر ولا في الخيال رغم انه عادي جداً .. بس غرابته على بنات المدينة واللي بعضهم ماقد شافوا عنز او غنم على الطبيعه الا في قرية السبيل ..

***

: يبه قلت لك سمعته مو كويسه وبس ..
: الحين يامشاري بعد ماملك على البنت جيت تقول لايمكن سارة تتزوجه .
: يايبه انت تدري اني من زمان ماني موافق بس اللي عرفته عنه قبل كم يوم خلاني ارفضه ومستحيل اخليه ياخذ اختي .
: قول لي اش سمعت ..؟
: مااقدر يبه .. الكلام ماينقال ..
: يعني غزلنجي .. يعرف بنات .. ولا مدمن ولا يسرق ولا ايش بالضبط فهمني ياولدي .
: يايبه الموضوع اكبر من هذا كله .. خالد .. استغفر الله العظيم .. المهم يبه ترى ماراح ياخذ سارة ..
رد ابوه بحكمه : خلاص صار زوج اختك.. وهي متعلقه فيه وانت تدري انها تكلمه بالساعات .
: هذا اللي كاسر ظهري يايبه وابيك تساعدني . قول لها لاعاد تكلمه لأنه ماراح ياخذها .
جلس ابو مشاري على الكنبه وهو تعبان قال : يامشاري ياولدي انا للحين ماادري عيب الرجال ايش بالضبط . بعدين خلاص طاحت الفاس بالراس وسارة صارت زوجته رسمي ..
: ااخخخخخ يايبه لوتدري باللي في قلبي .. النوم ماعدت اذوقه زي الناس هم سارة وزواجها ..
دخلت ام مشاري لابسه عبايتها وشنطتها في يدها قالت : مشاري يالله قوم ودنا لبريمان يالله .
التفت مشاري قال : يوووه كيف نسيت ام نايف الله يخزيك ياشيطان .. يالله يالله امشي يمه انا جاي وراك .
تكلم ابو مشاري : بتوديها تزور ولدها .
: اكيد يبه مسكينه مالها غيرنا .. حتى بنتها سمعت انها بتسكن في قرية السبيل عشان تفتك من شر صالح الله حسبي عليه .
: صالح هذا محد قدر يوقفه عند حده .. والله لولا اني ماابغى اتدخل فيهم وانا محد اشتكى لي لااروح اكسر راسه .
: الله يعينهم عليه هذا ابتلاء على قولة سارة .
طالع بساعته ووقف قال : يالله يبه بروح للحرمه اوديها تزور ولدها قبل ماتفوتها الزيارة .
طلع مشاري مع امه لام نايف اللي تنتظر اليوم هذا من اسابيع ..

***

هناك في المكان اللي مايتمناه لا عاقل ولا مجنون ..
الكآبة ماليه الدنيا عليهم ..
القيد قهر ..
والسجن عذاب ..
جالس يفكر بأخته وامه ..
من يوم ماجا وهو مايقدر ينام من الهم والتفكير فيهم ..
المدة طالت وهو بعيد عنهم وصالح مانوى يتنازل ..
وهذي فيها سجن سنه وهو مايقدر يعيش على هالوضع اكثر ..
ماهمه سجنه وبعده عن العالم والحرية كثر ماهمه انه بعيد عن امه واخته اللي تحت بطش صالح وطيشه وفساده ورذيلته ..
قلبه يحرقه وصالح حر ويمشي ويبطش باهله وهو مقيد بأسوار السجن .. ناداه مازن اللي تعرف عليه في السجن وشاف فيه الانسان الصالح بمعنى الكلمه ودخل السجن ظلم وبهتان .
: نايف وين رحت يااخوي .
: بهالدنيا يامازن
: لاتفكر وتتعب نفسك احمد ربك كلها ان طالت المدة سنه .. مو زي اللي مضى من عمره ثلاث سنين ظلم وباقي له ثلاث ..
: ادع ربك يامازن ان الله يظهر الحق ويفرجها عليك انت انظلمت والظالم يتمشى ويعيث في الأرض فساد وانت مسجون بتهمة مالك فيها ذنب . يمكن هذا امتحان من ربي .. ادع ربي وانا اخوك ترى المظلوم دعوته قريبه .
: مفوض امري لربي هو المنتقم الجبار .. هو الحق اللي مايضيع عنده الحق ياخوي .. واذا على صاحبي مصير رجله بتطيحه في شر اعماله لأن خطوته مو نظيفه ودربها فساد في فساد .. وربك ان امهل مايهمل .
: الله يظهر الحق وينول كل مجرم جزاه .
: اللهم آمين . تعال تعال خلنا نروح لابو سلمان شايب وجالس لحاله ماعنده احد وشكله زعلان لأن محد زاره اليوم .
: هالرجال شفت ابوي فيه رغم انه قتل ومحكوم عليه بمؤبد بس دفاعه عن شرفه ونفسه كفيل انه يكبره في عيوننا ومانعده مجرم .
قام نايف ومعاه مازن راحوا عند ابو سلمان اللي محكوم عليه بالمؤبد لأنه قتل رجال اعتدى على بنته الصغيره وقتله وللحين مابلغ ولده السن القانوني حتى يشوفون رأيه يسامح ولا يأمر بتنفيذ القصاص فيه .
: مساك الله بالخير ياابو سلمان ..
قالها نايف وجلس على طول بجنبه .
: هلا مساكم الله بالنور .
قال مازن وهو يجلس على طرف ابوسلمان الثاني : اش فيه مزاجك اليوم .. كأنك مو على بعضك . محد زارك ولا ايش ؟
: لا محد زارني وقلبي مشغول على بنتي الصغيرة .. الاسبوع اللي راح يقولون عندها حمى والدكاترة يعتقدون انها ضنك ..
دخل الشرطي قال : نايف بن خالد قوم لك زيارة .
وقف نايف وهو معتقد وجازم ان اللي زاره ابراهيم صاحبه كالعاده ..
وطلع وهو يتسحب .. وآخر شي توقعه وظنه انه يشوف امه قدامه ..

***

متمدد على الكنبة في بمكتبه ويقرا في كتاب عن السياسة والاقتصاد ..
عماد وقته كله مشغول ..
لايمكن يعطي نفسه لحظات للراحه او ينعم بالفراغ زي بقية الناس ..
يمكن لأنه يهرب من التفكير ..
ويمكن لأنه اعتاد على الانشغال .
قام عدل جسمه على الوضع اللي يريحه وحط تحت ظهره تكاية صغيره وقلب على صفحة ثانية ..
دقت عليه الشغاله الباب ووصلها صوته ..
: ايييييييه من ..؟
ردت الشغاله باتزان : مستر ماما كبيرة تبغاك .
قفل الكتاب بعد ماحدد الصفحة اللي وقف عندها وطلع لجدته اللي جالسة بصالتها ..
جلس عندها وحط يده على فخذها قال : ها يالغالية آمريني ..!
: مايامر عليك عدو وانا جدتك .. ابيك بسالفة .
ابتسم عماد وبانت اسنانه المصفوفة بدقة قال : عسى مهب نفس السالفه ..؟
عدلت ام ناصر جلستها وتعمدت اللهجه الجاده والحاده قالت : اليوم علمتني ام فهد مرة خالك ناصر تقول شافت وضحى بنت عبدالهادي عز الله وانا امك انها نعم النسب .. البنت مزيونه وامها ونعم السمعه وو …. تهدج صوت ام ناصر وكملت والدمعه بطرف عينها : ياوليدي دي اشوف عيالك .. لاتحرمني ….
قاطعها وهو يضحك ويحاول يغير مودها ويقلب الموضوع كالعاده لهزل : ههههههههههههههههه الله يخليتس لي بس .. وش تبين بالازعاج والغثا .. مايكفون عيال فوزية اذا جونا قلبوا بيتنا كن فيه جن مو اوادم .
ناظرت فيه يائسة ..
تدري انها ماراح توصل لنتيجه ..
قالت : لاتحدني على شين مايرضيك ياعماد .. تراني ابي اخطب لك واخليك توافق غصب عليك .. طاوعني ياوليدي واخذ لك مرة تسنعك وتراعيك وتجيب لك عيال قبل عمرك يروح ..
: الحين ورى ماتخطبينها لاحمد تراه طول ماجاه عيال وحرمته مهيب مريحته ودوم يشتكي منها ..
: احمد خله يجيني ثم يصير خير ..
: اوووه ذكرتيني فيه والله .. امس وانا في جده كلمني يقول هات امي لمنطقة فيها شبكه وده يكلمتس .
وبلهفه على ضناها اللي يعمل في السفارة السعودية بعمان قالت : ياوليدي وشلونه ..؟
: ماعليه طيب مستانس في عمان وماعاد يبي يرجع شكله بياخذ الجنسية .
: الله لايقوله .. يخلي جنسيته .. وش زينها السعودية …
: حتى عمان وش زينها .
: ماقلت شي بس وراه يخلي جنسيته وياخذ جنسية غيره ..
قدر عماد انه ي?

على ورق الــوَرْد…≈

على ورق الــوَرْد…≈

.}
عندمــــــآا تسير في طريقــــك..
تولي ظهرك إلى من تُحِب لأنك تعلمـ حينهـــــآا
أنك في مأمن..!!
وعندمــــــــآا تشعر بتلك الوخزهـ
فتستدير ولا تجد سوى خنجر مغروس حتى المقبض في ظهرك..!!
وعندمــــآا تمد يدك لتمسح دمـــــــآائك وتتفآجأ أن من طعنك
هو الأقرب لقلبك..
فمن فضلك لا تسقــــط..
فقط تحـــــــآامل على نفسك وإنزع الخنجر من ظهرك
ولن أقول لك لاتبكِ
إبكِ ولكن بقدر الطعنهـ الغادرهـ
ومن ثمـ
إستعد قوتك وبسمتك وإكتب على ورق الورد بدمـــــــآائك
شكرآ لمن طعنني
لأنهـ لولآا الطعنهـ الغـــــــــآادرهـ لــمــآا أقسمت على الوفـــــــآاء..
وإحمل تلك الورقهـ
إنفخ فيهـــــــآا الهوآاء ودعهـــــآا تحلق بعيدآ
ولا تلقِ بالخنجر..
إحتفظ بهـ كتذكـــــــآار من طـــــــآاعنك ليذكرك بوفــــــــآاءك..
:
:

..}
عندمـــــــآا تكون بـــــــآارعـــــــآا في شيء أو عدةَ أشيــــــــآاء..
تخدمـ من حولك بقلب وفيّ حنون..
دون أن تعنى بنفسك كثيرآ..
فهمـ أغلى مـــــــآا تملك
وعندمـــــآا تنظر في المرآاهـ يومـــــــآا وتلمح آثـــــآار الإجهــــآاد
بـــــآاديهـ على وجهك فلاتبـــــــآألي
وعندمـــــآا تفني عمرك من أجلهمـ وتُقـــــآابل بالجحووود
فمن فضلك لا تسقُط..
فقط لملمـ كيـــآانك وكبريـــــآائك
وإستمر في عطــــــــآائك لكن..!!
مع الإهتمـــــآامـ بنفسك
حقيقةَ أن العطـــــــآأء هو حيـــــــآاتك
لكن عطــــآاؤك في وجودك وأنت وإن كنت هينـــــــآا على البعض
لكنّك غـــــــــآالي عند البعض أيضـــــــآا
لذآا..
خذ ورقهـ من وردهـ جميلهـ وإكتب عليهـــــآأ
شكرآا لك جـــــآاحد عطـــــــآائي
فلولا جحودك مـــــآاعرفت طعمـ عطـــــــآائي
وأطلقهـــــــآا في الهوآء حتى تجد مرقدهــــآا..
:
:
…}
تمر الحيـــــــآأهـ بحلوهـــــآا ومرهــــــــآا
نقابل من يحبنــــــــآا وللأسف من يبغضنـــــــآا
نتمنى دومـــــــآا أن نحظى بالحب
لكن أحيـــــــآانـــــآا لانجد إلا البغض..
أنـــــآاس تحبهمـ لكنهمـ ظلمووك
عندهــــــآا أرجووك لا تنكسر
فقط ســـــــآامحهمـ من قلبك
فهمـ مساكين لمـ يفهمووك.. لمـ يعرفووك
فلمـ يحبووك كمـــــــآا أحببتهمـ
عندهـــــآا أيضـــــــآا خذ ورقهـ ورد
وإكتب عليهـــــــــآا
يعلمـ الله أني ســـــــآامحتكمـ
وإجعل منهـــــــآا قارب وأطلقهـــــآا في النهر
ودعهـــــــآا تتهادى فوق الموجــــــــآات
وإعلمـ أنك حتمـــــآا ستصل وحتمـــــــآا
سيعرفون قيمتك ذات يومـ فلا تتعجـــــــل..
:
:
….}
نقف كثيرآ على أعتـــــــآابهمـ أو على قــــآارعة الطرق
ننتظرهمـ بشوق.. بلهفهـ وحب.. بعد طوول غيـــــــآأب..
وعندمـــــــآا نلمح طيفهمـ الحـــــآاني نهرع إليهمـ
نقبل الخطى نحوهمـ
نقف أمامهمـ والبسمهـ تملأنــــــــآأ
فلا تُصدمـ إذا ما تجـــــــآاهلوآ وجودك أو أخرج أحدهمـ نقودآ دسهــــآا
في يدك..!!
فقط إستدر وودعهمـ بداخلك فقد أخذتهمـ الغربهـ منك ولمـ تردهمـ
وإعلمـ انك لست جديرآا بهمـ
فأنت جدير بالأفضل منهمـ..!!
وإبتلع صدمتك مع جزعك
وخذ ورقهـ ورد إكتب عليهـــــــآا
وداعــــــــآا
لكن لا تطلقهــــــــآا
ولا تقذفهــــــآا في الهوآاء
ولا تجعل منهــــــــآا قـــــــــآاربـــــــآأ
بل جففهــــــــآا في كتــــــــآاب الصدآاقهـ..!!
وإعلمـ أنك ستتألمـ قليلآا
لكنك ستعووود قويـــــــــآا شـــــــآامخـــــآا
لتجد الأفضل بإذن الله

:
أخـــــيرآا..
>>إلى كلِ من مدّ لي يديهـ عندمــــــــآا سقطت..
من أضــــــــآاء لي شمعهـ عندمـــــآا إحتواني الظلاآمـ
وقـــــــآال لي طيبــــــــآا ومطـــــــآارق الحيـــــآاهـ تنهـــــآال على رأسي..
ومنحني إبتســـــآامهـ حب عندمــــــــآا كشرت الدنيــــآا عن أنيابهــــآا
في وجهي..
شكرآا لك
فأنت سر نجـــــــآاحي وخروجي من قيـــــدي
مما راق لي …

قصـة الممرضــه نورهـ حسبي الله ونعم الوكيل



قصــة تبــكي وبهــا …. كبيــر
مابي أحرق القــصه

كان هنالك بنت اسمها نورة تعول اسرتها فبعد عناء طويل مع الفقر استطاعت ان تحصل على

شهادتها الجامعيه بتخصص تمريض , والتحقت بالعمل في مستشفى الملك فيصل التخصصي

لكي تساعد أهلها علي العيش الصعب…

اما رئيسها في القسم فهو مليونير ويحيى حياة الترف

وعايش حياته بسعادة ويملك الكثير من المال

وكانت نوره رغم فقرها مثال للصدق والإخلاص ,ومع هذا غاية من الجمال والسحر…

اما رئيسها فكان وحشاً مفترسا ينهش في إعراض الناس بكل ما أعطته الثروة والمال والنفوذ

من القوه!!!

وبطبيعة الحال وضع عينيه علي نوره لما تملكه من جمال ساحر ولكن نوره كانت مخطوبه لابن عمها

ذلك الرجل مستور الحال محدود الإمكانيات…

حاول المليونير إن يتقرب منها ولكنها أهملته ولم تبالي به…

أرسل لها من يلين قلبها ويتوسط بينهما لكنها نهرتهم ,ولم تنفع خطط الرجل الثري من التقرب

من نوره!!!

ووصل الخبر للمليونير أن نوره مخطوبه ومتعلقة بخطيبها!!!

نوره تحب خطيبها ولا يمكن إن تفكر فيه!!!

وهنا كانت الفجيعة

قرر الرجل الثري أن يتخلص من حبيب نوره ليفرغ له الجو .. دبر له مكيده

نعم مكيده اتعلمون ما هي؟

لقد دبر له حادثه مروري…

بكل بساطه أصبحت حياة الناس بسيطة بالنسبة له فلا يمانع

هذا الثري من إزهاق روح بريئة لأجل تنفيذ مصلحته!!!

وتوفي خطيب وحبيب نوره ….؟؟؟

ولماعلمت نوره بالخبر جن جنونها وبكت بكاءًا مراً ,فخطيبها وزوج المستقبل مات وزادت

مصيبتها لما علمت ان من دبر له الحادث هو الرجل الذي تعمل عنده…

زاد حنق نوره على الرجل الثري فقررت الانتقام منه…

وانتظرت أن تحين الفرصة المناسبة لكي تنتقم لحبيبها واعز إنسان لها…

فغيرت نوره المعاملة مع ذلك الثري كي تكسب ثقته بها!!!

وجاءت الفرصة المناسبة ,فقد أصيب المليونير بمرضا استدعى إن يبقى تحت العناية الطبية

في المستشفى…

واستغلت نوره هذه الفرصة ودخلت عليه وهو ممدداً على السرير الأبيض…

وفي يدها قاروره مليئة بالبنزين ,فقامت بإفراغه في علبة المغذي وهي في سعادة غامرة

فهي ألان تأخذ بثأرها من الرجل الذي هدم حياتها…

وتسلل البنزين إلي جسده ونوره تشاهده وتبتسم…

وتحرك الرجل من سريره فهو ألان يواجه الموت ولكنه في أخر لحظاته

رأى نوره تبتسم واكتشف أنها هي من تحاول قتله ثم حاول النهوض من السرير!!!

رجعت نوره الي الخلف ثم بداء يقترب منها ليمسك بها وهي تبتعد…

وهنا بدأت مشاعر الخوف تدب في نوره

فخرجت من الغرفة وهو يتبعها ببطء ماداً يديه لها واقتربت المسافة بينهما وهي تهرول وهو خلفها

وفجأة لم تعد تسمع خطواته!!!

ونظرت خلفها

رأته وااااااااااقفا

لا يستطيع الحركة

لقد توقف عن ملاحقتها

نعم

توقف

اتعلمون لماذا؟

خلص البنزين
لا حول ولا قــوة إلا بالله



سخرت من رقص امه فيوم الفرح فطلقها…….واقعيه


http://www.***********/up/giffiles/j8V54777.gif
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اليوم جبت لكم قصه مرررررة تحزن تفضلوا

اللَهّمَ صَلِ عَلَى مُحَمَدٍ وَ آلِ مُحَمَد وَ عَجِل فَرَجَهُم وَ ألعَن أعدائَهُم إِلى قِيامِ يَومِ الدِين

وتلك حادثة غريبة تشد مسامعنا وقلوبنا لحظة ما نتلقاها ونختزنها في داخلنا, حادث طلاق عروس من زوجها وأمام الحضور, الفرح أشاد به أهل الحي وحكوا عنه كثيراً.. فالعروسان من أسرتين شهيرتين في إحدى الدول العربية وذوا حسب ونسب ولذا فالعرس كان له صدى كبير بين الحضور. فالعروسان انتهيا من مشوار الزفاف إلى النهاية في الكوشة المزدانة بمقعدين مذهبين وجوارهما الورود والأزهار وفوقهما الإضاءة متعددة الألوان.

الكل يشارك, وملامح السعادة ترتسم على وجوه الجميع وأصوات الفرح تعلو شيئا فشيئا حتى كانت الليلة بلحظاتها الجميلة هي فرحة الانتظار الطويل و الحلم القديم واللقاء الحميم.

أم الزوج كانت سعيدة, فالعريس ابنها الوحيد الذي رزقت به وسخرت له كل حياتها حتى أصبح مهندسا ناجحا , وكان كل أملها أن تراه عريساً, قبل أن يدنوا أجلها, وبالفعل تحقق لها ما أرادت, ابنها أصبح عريساً وأمام عينيها يجلس في الكوشة, هنا قامت أم الزوج في هذه اللحظات عن فرحتها وسرورها بزواج ابنها فزادت مشاعرها الفياضة واهتز وجدانها برقصات وتلويحات الفرح والدموع في عينيها والأهازيج والطبول لا تغيب عنها فمالت الأم يمينا ويسارا وسط سعادة الجميع وفرحهم إلا العروس التي استهجنت هذا الأمر ورفضته فمالت على العريس بغضب وقالت: قل لأمك أن تجلس لأن رقصها فاشل وما تقدمه ما يناسب الفرح ومقامات الحضور!!!!!!…
اندهش الزوج واعتبرها مزحة ثقيلة لكنها رفضت بشدة وطالبته وهي تصرخ أن يطالب أمه بعدم الرقص.

هنا ينتفض الزوج وتخونه حكمته فيقوم بلحظة غضب أمام الجميع فيعلن أمامهم طلاقا خارجاً من بوابة الحزن الضيقة متوجها إلى حسرة الألم وفيضان الجرح, حجته أن عروسه في يوم الزفاف تحدثت عن أمة بطريقة شاذة فكيف إذا تقدمت الأيام والشهور معها وانتهت المجاملات والأفراح فماذا ستفعل بها وتقول عنها.

منقول


ماتت في حضن زوجها…….؟!! –

يجب ان تثق عزيزي عزيزتي بأن ما ستأقراه هنا ليس بقصة عاطفية او فلم رومانسي انما هي قصة واقعية واليكم القصة …

من الطبيعي ان يحب ذلك الشاب تلك الفتاة فمن الصغر تتردد تلك الكلمات فلان لفلانة وفلانة لفلان وبعد سنين الطفولة والدراسة الجملية وبعد ان انهى الشاب دراستة الجامعية شجعت ذلك على التقدم لخطبة فتاة احلامة ولما يتحلى بة من صفات واخلاق كانت الموافقة من طرف اهلها مباشرة وبعد ايام الخطبة وايام الملجه اتى ذلك اليوم الحلم اليوم الذي اجتمع كل المهنئين فية وبعد حفل جميل اتجة بعدة الزوجين الى قفص الزوجية الذي لطالما انتظراه بقارق الصبر وبعد شهر العسل ايام تمضي وكل يوم يمر تزيد فية المحبة بين الزوجين ويزداد التعلق ببعضهما البعض لدرجة لاتوصف الرجل لا يغادر بيتة الا لعمله او شيء ضرورى الكل لا حظ ذلك التعلق العجيب كل منهما يتحدث عن الاخر وكانة رمز للرومانسية .
الفتاه عندما تتحدث معه ها تفيا تنسى كل شي وكانة سحر خطف قلبها
وبالنسبة للرجل كان تقريبا مثل ذلك ان لم يكن اكثر
كانا كثير ما يتعانقان فاذا اراد ان يقول لزوجتة احبك ترد علية قبل ان ينطقها وانا اكثر حقيقة كانا مثالين رائعين للحياة الزوجية
في ذلك اليوم وبينما كان صاحبنا يقود سيارتة اتصل على زوجتة وقال لها هل احضر معى شيئاافتجيبة لا لقد صنعت لك الاكلة التي تحبها تعال بسرعة قبل ان تبرد فما كان منه الا ان استجاب بعد دقائق وصل وبعد تناول تلك الوجبة جلس يتفرح على التلفاز فتاتي زوجتة قليلا بدا يتبادلن اطراف الحديث ثم بدا الزوج باسماع زوجتة تلك الكلمات الحانية وما هي الا ثواني حتى بعناق طويل وبكلمات جميلة مثل وكانها عاشقان قد طال بهما الفراق وما هي الا ساعة حتى غطا في نوم عميق في صباح اليوم التالي استيقظ الزوج من نومة فاذا بحبيبتة متوسدة ذراعة يسحب يدية برفق حتى لا يوقض محبوبتة يرتدي ملابس عملة ويري زوجتة كالملاك نائمة نوم العصافير لم يتحمل المنظر سقطة دمعة من عينة على خدها ابتسم؟ ولكن تفاجأ لمذا لم تحس بها ام هي مزحة!!!!!!!!!0 وضع يدة على خدها وكا الصاعقة يجد خدها الناعم كقطعة الثلج يمسك راسها بيدة ويضرب خدها
برفق ارجوك استيقضي يا حبيبتي
ارجوك استيقضي يا فلانة
لا اجابة
لا حركة
تتجمع الدموع في عينة ولكنه لا يريد ان يفكر بالامر
هل تركتني معشوقتي
هل تركتني حبيبتي
لم يستطع المقاومة بكى بشدة وحضن زوجتة بقوة لا تتركني لوحدي خذيني معك ارجوكِ ولكن لافائدة ذهبت من غير رجعة وبعد ساعة او اكثر من العناق يرن جرس الهاتف اذا باخية المتصل يخبرة عن القصة ياتي مسرعا ومعة سيارة الاسعاف وبعد اطول يوم مر على هذا الزوج المفجوع اتى يوم الفراق انزلت الزوجة في تلك الحفرة ورفض اخوه ان يكون بالاسفل لعلمة انه لا يستطيع مفارقتها وبعد ان دفنت الى مثواها الاخير تماسك الزوج الى ان وصل لحد لا يعلم بة الا الله انها الزوج ليدخل بغيبوبة استمرت لثلاثة اسابيع تقريبا ليخرج منها رافضا كل معاني الحياة .

وهذة هي السنة الثالثة تنقضى على موت معشوقتة وهو لا يزال رافضا رفضا قاطعا كل
محاولات اهلة والعروض للزواج يقول دائما لاهل ذلك منزل فلانة فلن يشاركنى احد غيرها ذلك المنزل

منقووووول

|[ لآ تضيع من يدينك , فرصه آلعمر آلوحيده ~ ( سعوديه , رومآنسيه , جريئه ) بـ/ قلمي ! ~

آلسـلام عليكم ورحمه آلله وبركآته ..

آضع بين يدكم آول روآيه خطتهآ يدي ..

على آمل آن تحوز على ذآئقتكم آلآدبيه ..

وعلى آمل آن آرى حمآسكم وتعليقآتكم ..

وآحيطكم علمآ بآن روآيتي ولو جآرت آلصدف وطآبقت شخصيآت حقيقه فهي من محظ آلصدفه ,

بل هي وآبطآلهآ من نسج خيآلي ..

آلجزء آلآول..


شافت نفسها بالمرايه وهي كلها رضا على شكلها الاكثر من روعه ..
تذكرت كلام صديقاتها عنها ومدحهم لها وابتسمت ابتسامه الغرور والثقه ..!
تعطرت .. وزادت قلوس على شفايفها الورديه الصغيره ..
ونزلت تحت لصديقاتها اللي جايين البارتي الخاص ..
رندا وهي تصفر : ووااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو ايش هالحلا والروعه وربي طالعه شششي ..
جت جوري وهي تاكل تشيز كيك مسويه معصبه:كاااااااااااااااااااااااادي يلعن شكلك لي ساعه هنا توك تنزلين ؟!!!
كادي وهي تناظرهم بتسأل : وش رايكم فيني ؟
جوري شوي وتصقعها كف : ياربي منك انتي بتذبحيني هم ..
كادي وهي تمشي بغرور وتناظر صديقاتها الكثار : واي ؟
جوري بعدم اهتمام : نا ثنق !!
كادي كملت مشي ولا اعطت جوري اهتمام ..
وراحت تضحك وتسولف مع باقي صاحباتها ..
/

/
……: يوووووووووووووه وانت دايم كذا تسوي على راسي رجال وانت من جنبها ..
وليد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه بنشوف مين اللي من جنبها يا سنايدي ..
فيصل : ئال ايه ..؟ ئال سنايدي ئال ..
وليد : اليوم اختك مستلمه بيتكم ؟
فيصل وهو يطلع له زقاره وبقهر قال : تقول عندها بارتي ما ادري حفله حق خوياتها .!
وليد بقرف: يا كثر دلع البنات
فيصل : خلها على ربك يا رجال ! اجل ما انت ملاحظ اني ما رجعت البيت وحتى ماني راجع الا الساعه ١ الفجر عشان الاخوات يخلصون حفل !
وليد : الا ملاحظ .. “سكت يفكر” ، اجل وش رايك نروح استراحه ناصر الاجواء على مزاج مزاجك
فيصل وهو يرمي الزقاره برى السياره : كأنك حاس اني بطق من الطفش ، مشينا مشينا !
وليد هو يطول ع الاغاني : ماشي يالغالي لك اللي يونسك ويفرحك !
فيصل بأبتسامه : على يدك يا سنايدي ..!
/

/
كادي بتملل ونص زعل: يعني نسيتي اللي سويتيه فيني ؟
جوري شهقت: ايششش سويت ؟
كادي ترفع راسها بزعل : اها يعني نسيتي !! نو بربليم قولي لرنود تذكرك !
جوري وهي طفشت : يوووووووه .. بتقولين والا كيييييييف ؟؟ ماني رايحه لرنود ولا لاحد لانك انتي اللي بتقولين لي !!
كادي : ماني قايله لك ! طيييييب ؟ واذا نسيتي ترى مشكلتك مو مشكلتي اوكي ؟؟
جوري وطفح الكيل : شوفي كدو .. اذا زعلتك بشي حطي في بالك انو مو قصدي لانك اقرب من كل الناس عندي وانا ما ازعلك الا عشان مصلحتك وانتي كيفك ! وأذا تبغين تتخلين عني عشان هذا السبب اللي اجهله فبراحتك انا طالعه لاني مو متحمله اجلس اكثر عشان شبه معزومه واللي عازمتني مو طايقه خلقتي .، ” وقفت وهي باديه تصيح من القهر”
كادي ابتسمت : لا وش دعوه اتخلى عنك عشان سبب تافه !!؟ ومن قال مو طااااااااايقتك يا ام الاشاعات ؟
جوري بزعل : اجل ليه سويتي كل هذا؟
كادي ترمش بعيونها : أأدبك !
جوري وهي تقلدها : “أأدبك”
بالللللللللهي ؟ كل هاذا تأديب اجل زعلك كيف بيكون ؟؟؟
كادي ابتسمت وبانت غمازاتها : اي دونت نو !!
جوري : مالت عليك بس !
كادي بضحك: وعليك ..
جوري رمت نفسها ع الكنب وبهدوء قالت : زعلتك بأيش انا ؟
كادي طالعت فيها : ولا شي حبيبتي انسي اللي صار اصلا مالي داعي ازعل على حبيبت قلبي جولي ..”ابتسمت”
جوري بأبتسامه وهدوء : اللي زعلك مداخلتي في موضوع فيصل اخوك ؟؟!!!!!
‘نزلت راسها باحراج’ انا اسفه كدو ثاني مره ما راح اتدخل في خصوصياتك !
كادي تضايقت : لا يا قلبي مو هذا اللي مزعلني وبعدين وش خصوصياتك وما ادري ايش انتي اختي ومالي الا انتي وفصول موضوعه تافه وما يزعل حتى النمله !!
ضحكت : ههههههه حتى النمله تزعل ؟؟
كادي بخجل وابتسامه: وانا وشدراني عنك !
جوري بأهتمام : وش صار على موضوع جابر؟
كادي بضيق : تعب وتعبني معاااااااه ما ادري كيف وربي عذبني !
بأهتمام : ياحياتي وش الي صاير بعد؟
كادي نزلت راسها: ماكنت متوقعه جابر بيكون كذا عكس شكله تمام .. جولي احس من صوته انه راعي علاقات وبنات احس ما ادري كيف ماني حاسه بصدق مشاعره !
جوري بحزن ع صديقتها : ليش انتي شاكه فيه ؟ يمكن يكون صادق بمشاعره والا اللي يتنقى ويختار اجمل الكلام لحبيبته يطلع راعي علاقات ؟
كادي تتأفئف : أفففففف جولي افهميني لا تستغبي على راسي ! الحين شكل جابر كيف ؟!
جوري وهي تتذكر : أممممممممم طويل … عريض .. اسمر فاتح … عيونه حكايه لحالها ما شاءالله ..وسييييييييم والله ياحظك فيه !
كادي بغيره بسيطه : هييييييييي هو اللي حظه فيني مو انا حظي فيه !! في غيره ملييييييون !!
رمتها بالكوشيه : بيذبحك الغرور يا غيووووووره ..
كادي بدلع: هههههههههه كيفي غيوره مغروره براحتي ..
جوري رفعت عيونها لسقف بطفش : وش اسووووي فيك تبقين كادي المغروره الغبييييييييييييه و’طلعت تركض قبل كادي تصفقها’

=====
أحبائي
اقدم لكم حروف روايتي
على طبقن من ‘ذهب’
على امل ان تحوز على ذائقتكم الادبيه واتمنى ان تحصل روايتي على اعجابكم

بطله قصتنا هي ..
“كااااااااااااااااااااااااادي”
عمرها ٢١ ..
مغروره لكن حبوبه
وقلبها حساااااااااااس ..!
ما تعرف الحقد لكن تعرف الانتقام !!!!

“جووووووووري”
صديقه كادي وبنت صديقه ام كادي “الله يرحمها”
وام كادي وام جوري صديقات وهم اختارو اسامي بناتهم مع بعض حكم الصداقه القويه ..

“فييييييييييييصل”
أخو كادي الكبير عمره ٢٤سنه متفاهمين مررررررررره ويحلون مشاكل البيت بود لكن احيانا يتنرفزون من بعض اذا تخالفو في وجهات النظر !!!

“ابوووو فيييييصل”
رجل اعمال معروف بالديره عمره ٤٤ سنه .. من بعد وفاه ام كادي ما يفكر الا بعياله وعمله وبسسس وبأعتقاده من بعد موت ام كادي ما راح يسوي شي لنفسه كل شي بيكون لعياله وبس !!

” وليييييييييييييييييد “
خوي فيصل المقرب والمحبب ما يعيشون بدون بعض كل واحد يدور حل لمشاكل الثاني .. ومن هم صغار مع بعض وما يزعلون من بعض الا نااادرا ..وليد عمره ٢٥ ..

” خاااااااااااااااااااالد”
أخو وليد الاصغر منه عمره ٢٢ بتعرفون شخصيته من خلال سرد الاحداث ..

“حصه”
اخت وليد عمرها ١٩ جميله وحبوبه من طريقه ملامحها باين انها تملك طيبه عجيييييييييبه ..!

“عممممممممممممممر”
أخ وليد الصغير عمره ٥ سنوات حبوب وذكي مره ..!

==
“جاااااااااااااااااااااااااااابر”
عمره ٢٦ سنه وهو البوي فريند ل كادي ..!

لنكمل روايه ..!

>لا تضيع من يدينك ‘فرصه’ العمر الوحيده<

“الكاتبه :برستيج”
حقوق النشر محفوظه
¤منتديات بسطه بنات ومنتدى الفراشه النسائي¤

:::::: قطراااااااااااات ::::::

نايمه بسريرها وشعرها الناعم متناثر على الوساده فتحت عينها وهي حاظنه كوشيتها المفضله .. سكرت عينها وهي تتفادى اشعه الشمس المتسلله لغرفتها .. حاولت تفتح عينها لكن فشلت بأخرى وصارت فاتحه نص عين .. رفعت يدها بكسل وتبي تناظر لساعه .. ناظرت الساعه وطلعت ٨:٣٠ ص .. نطت من السرير مستعجله ..ودخلت الحمام تاخذ شاور سريع .. بعد نص ساعه طلعت من الحمام وهي تنشف شعرها بعجل .. : يوووووووه من جد مو وقتك يا سيتي .. “صرخت” سسسسسسسسسسسيتي !!!
سيتي : يس
كادي بعصبيه : بابا وين ؟
سيتي : قو تو ذا جوب !
كادي : اها .. فيصل ؟
سيتي : فيسال سليبنق !
ششششششهقت : وهذا للحين نايم ؟ ليش ما يروح مع بابا ؟
سيتي رفعت كتوفها بمعنى ” ما ادري”
كاااااااادي : اوكي قولي لجين تظبط لي عصير فريش وانتي روحي ل راج خليه يشغل السياره عشان ما اتاخر ..
سيتي : اوكي ..
كادي صارت تجفف شعرها وتحط ميك اب خفيف صباحي روعه .. لبست عبايتها الكتف واخذت النوتات وظبطت لثمتها ولبست نظارتها ماركه “شنايل” .. وطلعت لسيارتها “رينج روفر” دخلت السياره .. وحرك راج متجه للجامعه .. دق جوالها ..
” جابر” يتصل .. تأفئفت وحاولت ترد لكن لا جدوى كارهه مجاملاته حطت سايلنت وصارت تناظر لناس من شباك السياره ..!
شوي وناظرت للجوال وجابر ما زال يدق خافت من إلحاحه العاده يدق دقه واذا ما ردت يسحب عليها .. تنحنحت وردت ..
….. بصوت تعبان : كااااااااااادي حبيبتي ليش ما تردين حياتي انا اسف اذا زعلتك ..والله العظيم .. آآآآآآآآآسف يا حيااا..”صار يكح بقوه” ..
كادي بخوف : جابر وش فيك ؟
جابر بألم : مافيني شي شويه زكمه وكحه .. ليه تسألين .. اهمك انا ؟
كادي بضيق : ليه ما تهمني .؟
جابر : اسألي نفسك ! كادي انا تعبان بعدك ليش تركتيني ؟
ليش ما تردين على مكالماتي ليش تتجاهليني . قلبي كوني صريحه انا زعلتك بشي ؟
كادي بضيق : جابر اكلمك بعدين انا بدخل الجامعه ومتأخره بقوه اليوم ..
… تنهد بحزن : انتبهي لنفسك
نزلت راسها بألم وهي تدري انها تصرفه ..: باي ..
/

/
…..: رنووود تتوقعين ما راح تحظر ؟
رندا وهي تشرب عصيرها البارد : امممم .. والله ما ادري كادي تداوم ع مزاجها بس ان شاءالله تحظر لان محاظراتها اليوم شوي وحده الساعه ١٠ والثانيه الساعه ١١ ..
جوري وهي طفشانه : افففف يلا ان شاءالله انها جايه مو مطنشتنا اليوم ..!
رندا بعاطفه: عاد تصدقين على ان كادي من النوع اللي ما تبين حزنها إلا اني احيان احس ان فيها شي مضايقها ..
جوري بمزح: وش عندها عالمه ما في الصدور جالسه تتفلسف علينا !
رندا تفشلت : هييي ..استغفري ربك مو عالم مافي الصدور غير ربي ..
جوري صقعتها بعلبه المنديل وحبت تقهرها : دااااااريه بس امزح وانتي ترى صجيتنا بفلسفتك حافظه كم حرف وصجيتينا فيهم ..
رندا بغضب خفيف : بالللللللللللللللهي ؟ ترى كف يا ام لسانين .. ما تنفعين لسوالف ابداا .. الشرهه على اللي تقول شعورها واحاسيسها لك ما اقول الا كش عليك ..
جوري بحلقت عيونها بتعجب : الحين انا كششش ؟ مين ام لسانين هاااه .. انا والا انتي .. يما يما يما ما ينمزح معاك مفروض حاطينك مع البيبي في الروضه .. ما تصلحين للجامعه ..
شششهقت رندا : الحييييييييييييييين انا بيبي ؟!!!
جوري بأستغراب مصطنع : انا قلت لك بيبي ؟ ما قلت لك شي .. عن ترويج الاشاعات بليز ..
رندا بغضب : لااااااا وبعد تنكريييين ؟انتي يبي لك كف يعدل راسك الخايس ..
جوري بعد اهتمام : يلا عطيني كف اشوف ؟ مو قلت لك بيبي ؟
…………: وانتو ما تخلون السخافه وتسولفون زي الناس ؟!
جوري : وانتي ليش متأخره انشاءالله ؟ وينك عن جوالك ؟
حشى شوفي عيونك كيف منفخه ..
كادي بمزاج متعكر : جوري ماني ناقصه ! اششش بليز عشاني لا تتشرهين مالي خلق !
جوري بطفش : اوكي .. سوري .. انا بروح لمحاظرتي .. باي
تنهدت كادي وعارفه جدول جوري ماعليها محاظره الحين : اوكي باي ..
رندا : وانا بروح اكلم سحر شوي وبرجع ..
كادي بضيق: خذي راحتك . ومعاك اذا رجعتي جيبي عصير فرش من الكافتيريا ..
رندا بأبتسامه: من عيوني ..
كادي بشبه ابتسامه : تسلم عيونك ..
ناظرت جوالها لقت “رساله جديده” فتحتها وشافت ..
:
ياللي جرحت القلب واطفيت نوري
لاتمثل أنك منكوي بنار الاشواق
مادمت ماتشتاق لي في حضوري
في غيبتي لاعاد تسأل وتشتاق
المشكله اني صادق في شعوري
واحس في هرجك معي زيف ونفاق
دورك تعذب قلب حبك ودوري
عاشق يعيش بهم ما اظن ينطاق”
زفرت بقل حيله رفعت شعرها اللي بدى يتناثر على وجهها ..
وناظرت للبنات اللي رايحين وجايين شالت النوتات من الطاوله ولبست نظارتها وراحت محاظرتها ..
…..: كدو انا جبت لك العصير وين رايحه ؟!!!!!
كادي ناظرت ساعتها وبشبه ابتسامه : معليش حبيبتي تأخرت ع محاظرتي .. ان شاءالله وقت ثاني !
رندا رفعت كتوفها باستغراب: براحتك !!
كادي باستعجال : سي يو !!
/

/
…..: لا ارقص ..
وليد : فاضي تستهبل انت ؟
فيصل يستهزء: لا ما استهبل اتكلم جد ! ..بعدين متصل علي عشان تسأل نايم والا لا ؟ بذمتك صوتي وش يقول ؟! مثلا بكون ارقص ؟ اكيد نايم !!
وليد : طيب ما علينا ، .. ليه ما صحيت بدري وداومت في الشركه ..؟
فيصل : مالي مزاج اداوم ..
وليد :اها .. اجل كمل نوم يالحبيب و الشغل اللي عليك بكرا لا ترميه علي ماشي ؟
فيصل : لحوووول .. مو مشكله .. بتفاهم معاك بعدين .. الحين بنااااااااام ما اشششوف ششي!!
وليد بابتسامه : نام يمال المرقد هههههه هاذي حياتك نايم صاحي .. صاحي نايم ..!
فيصل يغمض عيونه : شف ذا بس … يعني وش رايك ؟ تبيني صاحي العمر كله والا نايم من خلقني ربي ؟ دب قطبي مو فيصل !!
وليد : هههههه نام .. نام . الله يصلحك !
فيصل : انقلع بس .. مالي كلام معاك الا بعد ما اصحى ..
وليد : طيب .. انا بشوف شغلي وانت كمل نوم .. وأذا صحيت دق علي ..
فيصل : طيب
وليد : يالله مع السلامه ..
فيصل : باي ..

:::::::::::::::::

…..: زايد ابغى وليد بسرعه .. قله يجي المكتب .. وقل لباقي الموظفين فيه اجتماع ضروري بعد نص ساعه ..
زايد : تامر امر يا عمي ..
.
.¤ مكتب وليد¤
.
وليد : هلا زايد ..
زايد : ترى ابو فيصل يبغاك ضروري .. ويقول فيه اجتماع ضروري بعد نص ساعه ..
وليد : طيب جاي الحين يعطيك العافيه ..
زايد : يعافيك ربي ..
>>

عند ابو فيصل قال: قواك الله ويعطيك العافيه يا وليد ..
وليد : الله يعافيك ياعمي ..
ابو فيصل : اسمع وليد انت وفيصل عندكم سفره لدبي عشان صار تعرقل في مسيره الوفد اللي جاي مؤوسستنا ..
وليد باستغراب : طيب وش علاقتنا بتعرقلهم على اي حال هم جايين جايين لنا
ابو فيصل : علاقتنا انو تطلع صورتنا عندهم طيبه ومميزه وغير كذا راح يحسون بشويه اهتمام وبكذا بتكثر صفقاتنا معهم ..
ابتسم : مو مشكله .. اعطيت فيصل خبر ؟
ابو فيصل وهو يفتح درج مكتبه : لا .لكن بقوله .. “طلع ظرف” هاذي تكاليف السفره وان شاءالله ما قصرت معاكم بشي .. وانا انتظركم تبيضون الوجه وتشرفون مؤوسستكم ..
وليد : ما قصرت يا عمي ولا تخاف مدام فيصل و وليد هم المكلفين في هاذي المهمه حط يدك ورجلك بمويه بارده ..وتوكل على الله سبحانه ..
ابتسم بفخر : هذا العششم فيكم يا عيالي ..

****

حصه وهي تناظر البنات فالجامعه : ياربي من جد طفش
نوف : وش فيك ليه طفشانه فديتك ؟
حصه بملل: ابي اعرف الكلبه منور مو جايه لييييييييش !
نوف : والله منيره ما تحضر الا حسب ظروفها يمكن صار شي لا سمح الله الواحد يحط اعذار مو مثلك هبله
حصه : المشكله ادق ما ترد وهذا اللي مخوفني عليها واخاف اشغل بالي واحتاس وأخير شي تطلع الأخت خامده وحاطه سايلنت !
نوف تفكر:اممممممممم .. طيب ارسلي مسج قولي طمنينا عليك ع الأقل مو تشغلينا ..
حصه : آوووووكي .. فكره حلوه بس خوفي ما ترد من جد بذبحهااااااااااا ..
نوف وهي تناظر كادي من بعيد وشعرها يتطاير مع نسمات الهوا وكان باين عليها الحزن والضيق : ياربي هاذي البنت تملك شموخ وغرور عجيب في معنى الكلمه ساحره بجمالها ومشيتها
حصه وهي تكتب مسج حق منيره : اي ساحره و اي بطيخ و اي شموخ اللي تتكلمين عنه ؟؟؟ باطه كبدي وفاقعتها بذا النوم ذبحتني مخلفه الوعود بس هين وانا حصوص في ذمتي لخليها تطفش من زعلي عليها هين يا منيررر ..
نوف فقعت ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه وش جاب طاري منور الحين ؟..انا اتكلم عن كادي يا غبيه هههههههه
حصه ورفعت عينها من جهازها : يادبه ليش ما قلتي لي انك تتكلمين عن كادي ؟؟؟ وانا احسبك تقصدين مناير الخايسه !!!
نوف :هههههههههه والله احسبك يمي كنت اناظرها تمشي وتكلمت فيها
حصه وهي تعض قلمها يعني تفكر : هي صحيح مغروره وبنت عز وفلوس بس احس فيها حزن غير طبيعي وليش ما ادري !!؟
نوف بحزن ع كادي: امها ميته ترا !!
حصه بحزن : ايه ادري الله يرحمها ويسكنها الجنه يارب ، وليد اخوي يشتغل في شركه ابوها وهو خوي فيصل اخوها من زمان “تربعت” اماااا عليها حتت أخو يقنن ياختي ماشاءالله ومتواضع عكس كادي
نوف : هههههه وانتي وش دراك؟؟
حصه وترمش بعيونها : ولودي يقول لنا عنه يسولف لنا دايم يقول فيصل مو من النوع اللي يقول انا ولد عز والا يبين ان ابوه صاحب شركه ومعروف فالبلد بالعكس عربجي ومو هامه شي ودايم وليد يغطي على فيصل ويرقع له عشان ابوه ما يزعل عليه .. واذا اعطوه ملفات ينسى وين حطها او وين وداها ههههههههه
نوف بأعجاب : هههههههه شوقتيني أشوف هالعربجي ..

/////

” اعلينا ان نقسو على من نحب ؟؟ ام علينا تدليلهم بجرعات عاطفيه تملأ قلوبهم النقيه ؟؟ أنجد صعوبه في انتقاء اجمل الحروف وجمعها في باقه رومانسيه تحمل كل الحب واصدقه الى قلب متعطش الى هذه الحروف ؟؟؟
ما اجملك ايها الحب !! كم تمنيت ان أخوض فيك تجربه نابعه من اصدق صميم قلبي لمن استحق فيك كلمه “أحبك”
ما اجملها من كلمه كم حركت قلوب متحجره تفتقر معنى العاطفه والرومانسيه !!
قارئي أهل جربت الحب ؟؟
فهل شعرت بلذه عذابه ؟؟
فكم مره انتظرت ؟؟
أهل اطلت الأنتظار ؟؟
اخبرني …
هل ملت الصبر ؟
آآآه .. عذاب قاسي فلا رحمه فيه ولا رئفه .. كم اتوق الى مقابلتك ايها الحبيب الغائب كم اود ان ابكي شوقا على صدرك كم اتمنى ان أحضنك بين احشائي لحين تغفو اعينك المتعبه ..
أحبك ..
نعم .. احبك ..
وسأنتظرك للابد ..”

====== ======

حطت راسها ع المخده وهي تناظر للساعه المشيره الى ١٠:٢٠ م تنهدت بحزن وتمنت تصيح على صدر امها لكن .. القدر كان اقوى من امانيها المبعثره ..
قطعت حبل افكارها رنت جوالها .،
رفعت السماعه بلا مباله وشعور : .. هلا .!!!
……….: حبيبتي وش فيك .. ليه صوتك متغير فيه احد مضايقك ..؟
رفعت حاجبها بأستغراب : .. بالاول سلم .. ترى واجب وسنه عليك..!!
جابر بضيق : .. السلآم عليكم ورحمه الله وبركاته ..
بغرور ردت : .. وعليكم ..آمر ؟؟
جابر بصوت مليان حزن: كادي .. مابي غير قلبك.. ليه تعامليني كذا انا وش سويت لك ؟ والله أحبك .. احبك يا بنت الناس كفايه اللي تسوينه فيني .. وربي ما اتحمل زعلك وصدك وجفاك معي .. لمتى واحنا بذا الحاله ؟؟
كادي بحزم : والمطلوب ..؟؟
انكتم وتضايق : كادي .. ما تحسين انتي ؟؟؟ لذا الدرجه مات الاحساس عندك ؟؟ ما ترحمين ابد ..؟ وش اللي غيرك ياكادي ..
………: ظروفي ..!
جابر وهو يفك ازارير ثوبه بضيق : عموما .. اللي ابي اقوله هو اني عمري وطبيعتي تحكم للجميع بنضج تفكيري .. وحطي في بالك اني حبيتك بكل مافيك ورغم غرورك الغير محتمل .. وبضل أحبك .. لكن دام اللي يريحك بعدي وفراقي .. فأنا من ذا اللحظه برحل من حياتك وتفكيرك .. وابيك تعرفين شي واحد ..” جابر .. يحب كادي للأبد .. ومستحيل اي بنت تأخذ محلها”
كادي كاتمه حزنها قدر المستطاع وبشموخ قالت : الله يسعدك باللي احسن مني وينسيك الماضي ..
جابر بقل حيله : انتبهي لنفسك يا كادي .. عشان خاطري ..!!! هذا اذا لي خاطر عندك ..
كادي بهم : اوك .. تامر ..!
جابر وانخنق : قبل ما اقفل السماعه وانهي حياتي معك .. آخر طلب ممكن ؟؟؟
كادي بحزن : آمر ..؟
………..: قولي …
أحبــــــــــــــــــــــــــــــك ..!!!!!!!!!!!
انصدمت واستغربت : ليش ؟؟ وش الفايده ؟؟
بحزن : قوليها وبس حتى لو ما تحبيــــــني .. ابي اسمعها من صوتك لأخر مره بحياتي ..!!!
نزلت راسها وبألم : أحبك .. هاه ارتحت ؟؟؟
تنهد بقــــــوه: الله يسامحك .. انتبهي لنفسك حبيـبـ.. “ما عادت حبيبتي خــــــلاص” احم .. استئذن ..
كــــــادي : الله يوفقك وتلقى اللي تسعدك ..
ابتسم بستهزاء : تسلمين .. يلآ .. مع الســــــــــــــــــــــــــــــلآمه ..
كادي : بآي
سكرت منه وطاحت ع مخدتها تصيــــــــــــــــــح بأنكسار بعد ما فقدت حبيبهــــــا .. قلبــــــها .. صحيح مآ كانت تحس بصدق مشاعره .. بس تحبــــــه ..ومهما كانـــت الأسباب فالموقف حسآس مره والدموع لازم تكون موجوده عشان تخفف آلآم الفراق وانتزاع وانفصال الروحين عن بعض ..

====
طلع من المقهى بأبتسامه ولا هامه شي غير انه منقهر من هالمغروره ..
……: هههههههههههههه صحيح انك ذيب ابن كلب ياخي كيف تمثل على هالمغروره ما تمشي عليها ذا الافلام اللي تسويها ..!
جابر وهو يمز زقارته : ياخي خلها تولي حيوانه ما ادري ليه متعب نفسي معها من الاساس ..
ناصر بخبث: مو ع اساس انك تبي تاخذ حقك من اخوها عن طريقها ؟؟
جابر وهو يتلفت : صعبه !!
ناصر : وش الصعب في المسأله ؟
جابر بحقد : للأسف ما كنت مرضي غرورها .. وما كنت قد المقام ..!
ناصر بنذاله : لان اشكالك مو حق رومنسيه وحركات حب ياخي كم كلمه حلوه وغزل وأحبك ياروحي وحركات من هنا وهنا ومع شويه مدح فيها وهدايا وانتهينا بتكون ملكت قلبها ..
جابر ضحك : كادي ما تهتم لذا إلاشياء .. تبي قلب صادق وبس..
ناصر بأستهزاء : هههههههه قلب صادق ..؟؟ وين جالسين يابو ؟؟ لا يكون على بالها زمن ليلى وقيس وما ادري مين .. ياخي مسكينه من جد
جابر وهو يمز بزقارته : انا اعرف كيف اطعن فيصل بدون لا احتاج اخته ..
ناصر ويفكر معه : نورنا .. الله يفتح عليك ..
جابر بخبث : اصبر علي كم يوم وانا اوريك فيه ..

=========

انكسارها صار واضح .. الكل لمح لمعه الحزن في عيونها ..
وكان واضح شموخها وتحديها مع حزنها بعز انكسارها ..
……..: امري .. ياقلب ابوك اللي تبينه اجيبه .. بس لا اشوف الحزن فيك ..
كادي باسته ع راسه : الله يخليك لي يابوي ولا يحرمني منك .. وانا مابي غير سلامتك ورضاك علي ..
ابو فيصل ابتسم : تخبين على ابوك ..؟
كادي نزلت راسها : مافيني شي بابا .. يؤ يعني تتفاول علي ..؟
ابو فيصل : بسم الله عليك حبيبتي ..
فيصل وهو توه دخل البيت حذف نفسه وجسمه ع الكنبه وتنهد : الـــسلآم علـــيـــكم ..
كادي بأستغراب : وعليــــــــــــكم الســـلام ..
ابو فيصل بأقتضاب قام من طاوله العشا : شغلك تجهزه بنفسك لا ترميه على وليد ..هو زين يتحمل شغله تجي تزيده ..
ناظر السقف بملل : تامر ياطويل العمر ..
ابو فيصل : جهزت نفسك لسفره والا لا ..؟
كادي : اي سفره؟
فيصل :ايه .. جهزت نفسي وبعد ٦ ساعات طيارتنا ..
ابو فيصل وهو ماشي للدرج: الله يسمح دروبــــــكم ..
كادي : إي سفره يا دب ..؟؟؟
فيصل وهو ينط لطاوله يبي ياكل : سفره عمل .. انا وليد مكلفين فيها ..
كادي وهي تاكل سلطه : اممممم .. طيب وين ؟؟
مندمج بألاكل ..: دبـــي ..
كـــادي بوناسه: يــــــــــــاااااي ..ياليتني معـــاك دبي شي مو طبيعي وربي ..
فيصل يصب ع الرز مرق : دآري ..
كادي : اممممم .. بفقدك يادب ..
فيصل لعانه فيه وضحك : عاد ماني فاقدك الا برتاح من الدلع اللي فيك ..
شهقــــــــــــت : هين يانذل .. والله حرام افقدك الا بسوي حفله عشان ذلفت ..
فيصل : هههههههههه اهون عليك يا تسلبه ؟؟
كادي بقرف : شــــــــــــات آب بليز !!!!
وقامت من النعمه وفيصل يضحك عليها ضحك ..
يعرف كيف ينرفزها تنرفز ..

======

“قال وشلون قلبك !! قلت في ذمة الله
قلبي مات وتكفّن !! واندفن في ثراك
يعني قلبي يهمك !! وانت دايم تذلّه
روح ربي حسيبك !! وايغفر لك خطاك
عقب ماكنت روحي!! صرت للروح علّه
تبت حبّك وتبتك !! علم قلته وجــاك
انسى انسان ذابك!! يوم ما كنت كلّه
يوم كان يتغنّى في قصـايد هــواك
ما انكر انّي احبّك حـب خـلٍ لخلّه
لكن الجرح ضيّع في ضلوعي غلاك
ما بقى غير دمعي استثيره واهلّه
يمكن ارتاح لحظه! لا بكيت وبكاك
خيّم الحزن فيني كنّي غادي محلّه
كل ما قلت ابرحل! قال راحــل وراك
ليش من بد غيري سيف حزني أسلّه
ليت ما كنت شاعر يحترق في رجاك
خاف من رب فوقك فك قيدي وحـلّه
ما اذكر اني ظلمتك كنت ادور رضاك
كنت لا شفت منّك يا منى الوجد زلّه
قلت ذا الذنب ذنبي كلي على بعضي فداك
كنت احبك مشاعر ما تبي أي أدلّه
فيه برهـان واضح غير عمري لقاك؟
الوكاد المشاعر كاس والجـرح دلـّه
قهوني من جروحك سم مبغي دواك
واترك القلب عنّك قلبي في ذمة الله
مات مات وتكفّن واندفن في ثـراك”

جوري بحب : خلاص يا قلبي اللي صار لازم تنسينه
ناظرتها بأبتسامه : ومن قالك اني ما نسيته .. الحمدالله احس نفسي مرتاحه نفسيا .. وما احس فراقه له اهميه ..مع اني حبيته بس ما حسيت بحبه لي وكادي طول عمرها ما تحب احد يستغل عواطفها ..!
جوري : فديتك والله .. وربي فرحت لك من جد ..والله يوفقك يبعد عنك عيال الحرام ..
كادي بحب :طيب شرايك نتمشى اليوم .؟
جوري : .. اوك بس وين ..؟
كادي تفكر :اممممم ..ستاربكس.. ريسترانت ..الفيصليه .. آيني ثنق ..!!!
جوري : اوكي .. بعد العشا تعالي مريني والحين انا بخش ع النت ..
كادي بتملل:يووووووووه .. سخافه نت .. تشات .. منتدى.. ماسنجر.. طفش متى تتركين هالقرف ؟؟؟
جوري بدلع : اتركه نو وي مستحيل .. طيب منقهره ليه ..؟
كادي بغرور : مو منقهره ولا شي ما بقى الا انقهر من نت ..!
جوري : اوك بي رايت باك ..سي يو
كادي : تيك يور تايم ..باي

==<
( دبي )
فيصل يكلم : ماشي ماشي .. ايه وصلنا الفندق بس باقي ماقابلنا الوفد .. طيب .. ابشر .. سلامتك .. وانت من هل الخير …مع السلامه
وليد منسدح بسريره : من ذا .. ابوك ؟
فيصل وهو يتلحف : ايه
وليد : وش عنده داق ؟
فيصل : يسال وصلنا ما وصلنا وش صار مع الوفد وما ادري ايش ..
وليد : اها .. طيب قم طف النور وتصبح على خير ..
فيصل بمزح: سواق عند ابوك انا ؟ قم انت الي طف النور ..
وليد وهو يغمض : ياليل بدت سماجه فيصل اخلص علينا قم طفه ترى ورانا شغل من صباح الله خير
فيصل وهو يعطي وليد ظهره : تبطي .. ماني قايم من فراشي .. علي بالحرام ما اطلع من سريري عناد فيك بس .. والا انا اقدر !
وليد انقهر: انت وش يقرب لك ابليس ؟؟
فيصل : أخوي من الرضاعه ..
وليد بملل : تنكت ؟؟ أخلص في ذمتي عجزان اقوم من مكاني ..
فيصل بلعانه : ماني مطفيه .. قم انت .. والا نام والنور شغال ..
وليد : من جد تطفش لابو ذا الخشه المروحه نام جعلك المرقد ..
[ نامو اثنينهم والنور شغال هههههههههههههههههههه]

>>>

حصه بحب : صباح الخير كدو
كادي بابتسامه : هلا وغلا صباح الورد حبيبتي ..
حصه وتحط النوت ع الطاوله وترفع نظاراتها : اخبارك يا قلبي عساك بخير ..؟
كادي بحب : تمام والحمدالله ..
حصه : العيال ما كلموكم من دبي وصلو والا باقي ؟؟
كادي : ابوي كلم فيصل ويقول انهم وصلو .. ليش ما كلمتو وليد ؟؟
حصه ابتسمت : لا والله ما كلمناه امس خالد اخوي يدق وامي تدق يقولون مغلق جهازه الظاهر مشغولين بالوفد ..
كادي بابتسامه : لا الحمدالله هم بخير بس على قولتك مشغولين ..
جوري حطت النوت ع الطاوله بطفش : اوف اوف اوف من جد مليت وش هالمحاظرات القرف ..
حصه ابتسمت : هونيها وتهون وسهالات ان شاء الله ما بقى غير كم سنه ونخلص ..
كادي رفعت شعرها بيدها الناعمه وحست بحزن وضيق غمت صدرها بأبتسامه باهته : انا استئذن حبيباتي ..
جوري بصدمه : وين وين ؟ انا ما صار لي ثانيه من جلست وين رايحه ؟؟
كادي بتملل : شوي بتمشى .. وبطلع للبيت ..
جوري : ومحاظراتك ؟
كادي وهي وقفت وناظرت الساعه وابتسمت لحصه وجوري : محاظراتي خلصتها .. واذا بغيتو شي دقو علي لحد يستحي .. يلآ استئذن حبيباتي ..
حصه بابتسامه : بحفظ الرحمن حبيبتي انتبهي لنفسك فديتك ..
كادي بحب : ولا يهمك .. يلا مع السلآمه ..
تركتهم بحيره من اللي قاعد يصير لها ..
رندا ونوف توهم جايين حطو النوت ع الطاوله وجلسو ..
رندا مستغربه: وش عندها كادي طالعه ؟
جوري بضيق: محاظراتها خلصت وتبي تروح البيت ..
نوف بملل : ياربي من جد المحاظرات اليوم ثقيله اووف باقي لي محاظره يآربي وش هالملل ..
جوري : الله يعين ..
رن جوال حصه ….
حصه بحب : هلآآآآآآ وغلآآآآآ بحبيبي .. كيفك آنشاء الله بخير ؟ ليش ما رديت على امي وخالد امس ؟ آهآ مسوي فيها بزنس مآن ههههههههه طيب يالمشغول انتبه لنفسك واكل زين اوكي ؟ لا ما عليك مامتو بعيوننا .. اوكي فديتك .. الله يحفظك ياقلبي .. مع الف سلامه ..

===
عدت الاختبارات ع البنات وهم ما يفكرون الا بالنجاح والمؤهلات الحلوه ..
كادي وهي ماسكه كوب كوفي وتدور بأصبعها حوله وهي مبتسمه وسرحانه
: بوووووووووووووو
كادي فرقزت من الخوف :وجع انتي ما تملي من حركاتك التافه بجد بجد خوفتيني
جوري ترمش بعيونها: وهذا اللي انا ابغاه حبيبتي ههههههه
كادي وعطتها نظره حقد خفيف: سامجه
جوري وهي فاصله: ايه حبيبتي سامجه عشان خربت عليك احلام اليقظه يالمتخلفه يؤ آيييييم سوري حوبي ما كنت اقصد اخرعك يلا يلا قولي ايش كنتي تفكرين فيه
كادي ناظرت كوبها ورفعت راسها بتأمل للسماء وكيف السحب جايه بشكل حلو خلا السماء تشع بلوحه رومانسيه وكيف الطيور تتحرك وتغني مع بعضها : … جوري .. انا اتمنى احصل شخص يستاهل قلب كادي .. ولكن ابي بدايتي معاه غير ابيها مختلفه وغريبه وتحلم فيها كل بنت .. عارفه بتقولين مين تعيس الحظ .. بس هاذي امنيتي ابي واحد يشبع غروري بحنانه ورقه قلبه ابي واحد اعتنز فيه لا ضاق علي الدهر .. تدرين اني انتظر هاذا الشخص بكل شوق .. وراح انتزع قلبه من بين ألف رجل مثله .. ابيه يجيني بفرس ابيض ويوديني مكان ما فيه الا انا و هو ..
جوري ولمعت بعينها دمعه وبسرعه ضمت كادي :معليش حبيبتي راح اكتب هالتعبير اللي قلتيه في دفتر التاريخ بيكوز انتي قليله الاعتراف وهالاعتراف بيكون من صالحك
لملمت النوت من الطاوله وتنهدت: ماني مصدقه انو اليوم اخر اختبار صار لازم اسلم ع البنات وامشي لأني بموت لو جلست اكثر من جد تعباااااااااااااااااااااااااااااااااانه
ضمو بعض وتوادعو وانواع الصياح بين البنات اما كادي فما تأثرت ودعت الكل ومشت بشموخ لسيارتها ..حرك راج واتجه للبيت

:::::::: لقطااااااااااات ::::::::::

ألم ..
حب ..
قسوة ..
دموع ..
جراح ..
وداع ..
وفا ..
غطرسه ..
حنان ..
جمود..
غرور وكبرياء ..
لهفه وشوق ..
عشق ..
برود ..
ذل ..
احتقار ..
بهجه ..
جنون ..
فهل سألقى من أحتضن صدره في ليالي البرد الشديد ؟.
يا فارسي .،
خذني إليك بجوادك الجميل .!
اجعلني بين يديك ودفئها ..
وسأجعل رأسي يميل الى صدرك .. فأن دموعي إعلنت الأقلاع .، وتود الهبوط في ساحات صدر من اقلعها .،
انا هي ..
من سهرت ليالي تنوح بأسمك علا وعسى أن يكتب الله لي أن التقي بك حتى ولو في احلامي الورديه ..!
فارسي ..
خذني بجوادك لعالم ليس فيه سوانا .،
خذني
خذني
خذني

ابتدت العطله والروتين ملل ومعروف في بيت كادي .، جوري مقضيه وقتها بالنت وبتسافر نهايه الاسبوع للنمسا “جنه الله في الارض” هذا اللقب اطلقوه العرب لنمسا عشان الطبيعه غيييييييير طبيعيه ورووووووعه كأنك برسوم متحركه شلالات وانواع الازهآر والورود والاشجار بجد دوله جدا جميله .،

[ عطله .. ت ع ي س ه .!!! ]

حلم .. حلم !!
ظلام دامس ..
وش هذا ؟؟
وش صار ؟؟
بكت وصرخت بقوووه
: فييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييصل
بااااااااااااااااااااااابااااااااااااااااااااا
ااااااااااااااااااااه اتركوووووني
قرب وهو يتحسس جسمها :عيون ابوكي تبين بابا؟
:حقييييييييييييير فك عيوني فكها يا وااااااااااطي يا منحط
قرب منها بحيث شفايفه ع ذقنها
: افك عيونك يصير خير يا ح ل و ه وعطاها بوسه ع شفايفها
هي تتفل بالارض : وووووووووووصخ قليل ادب وتربيه ابعد عني يا كلب خلني اشوفك خايف يا مسخره لو رجال فك عيوني .،
انقهر وفك عيونها .،
: آتفففففففففففففففو عليك “بصقت ع شواربه”
انقهرررر منها سحبها بقوه وبدا ينزل ملابسها بالقوه
وصارت تصارخ بقوه :فكننننننننننني فكني يا حقيييييييييير يا وااااااااااطي صدقني بتندم وررررررربي بتندم انا حلفت
حط يده ع فمها بقوه وعينه ع عينها وضغط ع اسنانه : تسكتين والا قتلتك وافتكيت من وجهك ذا انتي اللي بتندمين اذا ما قضبتي لسانك وصدقيني انا قد كلامي واسويها وما اخاف لا منك ولا من اللي جابوك
وخرت يده من فمها وعيونها مليانه دموع : لا انت ولا عشرة من امثالك يقدرون يسون لي شي و احذرك اذا لمستني بيكون اخر يوم في حياتك يا كلب وانا بسكت مو عشانك بس لاني بشوف وش اخرتها معاك
جا بيتكلم وقاطعه صوت جواله
واشر بصبعه لها عشان تسكت
ورد : هاه ؟
جابر : مطول انت ؟ خلص شغلك وانا جاي وراك ترى مليت وانا انتظرك برى الاستراحه
ناصر بحقد وقرب جهه الباب: شوف اذا ما كليت تبن وخليتني ع راحتي مهوب اشوالك
جابر : دق علي وليد وسألني الاستراحه فاضيه والا فيها احد ؟
ناصر : وش قلت له طيب ؟
جابر : قلت انك فيها وانا جايك ف الطريق
ناصربعصبيه:العن شكلك وش ذا البرود ناوي ع فضيحتنا انت ؟طيب وش قالك ؟ قال انه بيجي؟
جابر :انا سألته قال مهوب جاي لأن فيصل ما يبي يجي
ناصر : اها ا ا يالله كمل حراسه يا كلب لين اخلص منها
جابر : سنع اسلوبك يا حشره
ناصر سكر بوجهه
وقرب من كادي
وهي لملمت عمرها خوفا من نياته القذره

=========
…….تبكي: انا ادق ع جوالها مغلق وكلمت سيتي قالت من الصباح طالعه الصيدليه وبترجع يعني مو مطوله انا خايفه عليها الله يخليك دور عليها تكفىىىىىى
فيصل ارتبك :اوكي انتي دقي ع خوياتها بالأول وشوفي احتمال تكون عند وحده منهم وبعدين اذا ما لقيتيها دقي علي وانا بروح ادور عليها طيب؟
جوري وتمسح دموعها: طيب يله باي
فيصل :باي

“وسوس له الشيطان الحين الساعه 8 م وهي للحين ما رجعت طالعه من 11ص يعني من جد الوضع يخوف وغير كذا جوالها مغلق فكر فكر ودق ع وليد”
………:هلالالالالالالالا ابو نايف آمر .؟
فيصل يمثل الرواقه : هلا هلا وليد .. انت وينك؟
وليد :رايح الاستراحه ليه ؟
فيصل :ما قلت انك مانت رايح ؟
وليد :انا ناسي اوراقي وبروح اجيبها وراجع ليش وشفيكم؟
فيصل تنهد: اختي طالعه من الصباح ولا رجعت دقت علي خويتها تبكي تقول ادق ع جهازها مغلق .،
وليد بضيق :مو صاير الا الخير اختك كبيره وفاهمه يمكن تكون عند خوياتها والا شي ؟
فيصل نزل راسه : انا قلت كذا بعد وقلت لخويتها تدق ع خوياتها تدورها عندهم وتدق علي
وليد: الله يردها ان شآءالله
فيصل:امين يالله تبي شي ؟
وليد :سلامتك
فيصل : الله يسلمك يالغالي
وليد:مع السلامه
/

/
**
جابر شاف سياره وليد طاح الجوال من يده وراح يركض بعيد من الاستراحه ..
وليد شاف البوابه مسكره والباب الصغير مفتوح نزل من سيارته .. وقرب من الباب ودخل الاستراحه ..

:::::::: لحظااااات مؤلمه ::::::::
: آلله لا يوفقك يا حقييييييييييير يا منننننننحط يا ولد الزبايل يا جعلك الموت اللي ياخذ روحك .. “وتصرخ” ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه فكننننننننننني فكننننننننني الله يردها في خواتك ان شاالله الله لا يبارك فيك يا نذل
ناصر وهو عصب وما قدر يتحمل يشوفها بهالشكل بدون ما قدر يلمسها او بالاصح “يغتصبها”
:وش رايك حبيبتي اخذ اللي ابيه منك بدون صراخ لإني بجيك غصب عليك ف حاولي ترخين اعصابك عشان ننبسط
صارت تصارخ:انا بنت نايف اشرف من الزباله اللي جابتك ياجعلك الحادث اللي ياخذ روحك وعلى جهنم على طول أختفففففففففففففففو عليك

صوت قربعه وفجأه انصقع الباب برفسه قويه من وليد وشاف منظر اعوذ بالله من أقبح المناظر في حياته .،
كادي شافت وليد ع طول ركضت بأقوى ما عندها وضمته بقوه وصارت تصيح وتشهق وتأن: فكني منه الله يخليك فكني
وليد وعيونه تلتهب نار مسك يد كادي وجلسها ع الأرض وقط شماغه عليها عشان تتستر وقرب لنآصر وهؤ بينفجر غضب وضغط ع سنونه بكره:انت كيف تتجراء يا واطي تخون خويك بأخته وبأستراحته بعددددد؟ انا قلت انك خبيث وملعون ما احد صدقني انت ما تستاهل ما عطاك فيصل لو يتفل عليك يطهرك من خباثتك وحقارتك يا سسسسسسسسسسسسسسسافل “ويمسكه ويضربه ضرب ويشيله ويرميه ع الجدار ويرجع ويدوس ببطنه وانواع الضرب المؤلم الين عرف ناصر قدره المنحط وتربيته الحقيره”
عقب ما ضربه ضرب وبغا يجيب اجله تفل عليه وهو يتنفس بسرعه بعد الجهد اللي بذله في ضرب الخسيس الواطي .. واخذ شماغ النذل وربط يده ورجوله ..وطالع في كادي وعيونه ثايره من الغضب : من متى وانتي هنا؟؟
منزله راسها وتبكي وتخربط بالكلام: انـ ..ـا كنت الصباح .. صيدليه .. مع السايق ..رايحه انا ..راسي عورني ..”شهقت وصارت تبكي بقوه وتشرح له بيده وتحركها بعفويه” ربطوني بعيوني .. وانا اصرخ انادي فيصل وبابا مافي احد جاني ..شميت ريحه شي خلاني انام “وتزيد بكي” صحيت لقيت نفسي هنا

قال بحزم : الحين تغطي بعبايتك وخلينا نطلع من هنا قبل يجي احد .. “واحتدت نظرته” واللي صار لا يطلع ايانــــــي ويــــــاك .. وانا بخلصك من هذا الموضوع ..
كادي نزلت راسها بحزن وهي تبكي :طيب طلع الحقير من الغرفه عشان ابدل وانت اطلع بعد ..
مسك ناصر مع كتفه ورفعه بقوه يعني حركه مؤلمه هذاك صار يصرخ تحت التربيط اللي حايسه فيه وليد ..
قرب وليد من اذن ناصر وقال بحزم: اصرخ ثاني مره وشوف وش يصير فيك .. والله ثم والله لأنهي حياتك يابن الــــــــــــــــــكلــــــب .. وطلعه من الباب وتركها تلبس عبايتها وغطاها ..

طلعت وهي لابسه كل شي ومنزله راسها حيا وفشله واحراج هذا اللي ما تبيه ان وليد يشوفها بهالمنظر .. ليــــــــــــــــــش كان وليد ليــــــــــــــــــــــــش ياربي ؟

سمعت قربعه الباب ويقفله بمفتاح الظاهر حط ناصر في الغرفه .. مر من جمبها وتوجه لباب الاستراحه وهو يمشي وماسك شماغه وعقاله بيده والطاقيه ع راسه .. طالعها ..
: ما ودك تتحــــــركين ؟؟
مشت صوبه وطلعو من الاستراحه .. جا بيركب مكانه وشافها بتركب بالخلف ..
: اركبــــــي قدام ماني ناقص شبهات ..
سمعت كلامه وركبت قدام ..
شغل السياره .. وحط شريط خالد عبدالرحمن مع ان الوضع مايهيئ بس هو محتاج يروق عشان يستوعب اللي صار ..
: انتي و هو .. ما فيه احد غيركم .. قولي الصدق احسن لك .. انا مو غبي لذي الدرجه عشان تنطلي علي كذباتك ..
بكت وصارت ترجف : ما كذبت وربي ما كذبت حرام عليك لا تظلمني ..
ضرب يده ع الدركسون : وش اظلمــــــــــــــــــك ؟ انا شوف عيوني ما جبت شي من راسي .. “طلع جواله” انا بكلم حصــــــه عشان تفضي لك مكان ..
صرخت بقوه وبتوسل :وليــــــــــــــــــد الله يخليك لا تقول لها شي تكفى طلبتك انا طحت من عينك مابي اطيح من عين اختك .. الله يخليك ..أخوي فيصل وش ذنبه يتحمل هالعار اللي جبته ..”صاحت بقهر” والا بابا كيف يتحمل هالصدمه .. تكفا استر علي .. خل هاذي السالفه بيني وبينك وانا ادري انك مو مصدقني ..بس تـ..
: لا بس ولا شي .. بقول لحصه تستضيفك عندها وانتي دقي ع فيصل قولي له انك عندها طول اليوم ..
ومسك جواله ..ودق ع حصه :هــــــلا .. اسمعي حصه ترا كادي معي ..اطلعي من البيت بمرك الحين
حصه مستغربه:وش جاب كادي عندك؟
وليد :افهمك بعدين ثواني وتطلعين من البيت ..
وسكر الخط ..
طول ع الاغنيه لان شهيق كادي نرفزه ولا قدر يركز ..
وبعد خمس دقايق سكر المسجل وتحنحن ..
:اسمعي يا بنت الناس ..حصه ما راح تعرف شي .. لأني بقولها ان سياره سايقكم عطلانه..وبقولها تقولك تنامين عندها .. وانتي وافقي طيب؟
هزت راسها بالايجاب ..
كمل ..: والتوتر والخوف اللي فيك حاولي تنتزعينه شوي فتره ما انتي في بيتنا ..
نزلت راسها :طيب
وليد تنهد : انا بتقدم لك الاسبوع الجاي ..عشان ارجع افضائل ابو فيصل وفيصل بستر فضيحتك .. والسالفه بتتم بيننا ..
بكت بقوه : وبنت عمك ؟؟ مو انت تبيها حرام احرمك منها ..
وليد بقهر :ماني منحرم منها باخذها اذا طلقتك ..
كادي انجرحت وزاد صياحها :لا تتقدم لي .. انا استر فضيحتي بنفسي وانت خلك لبنت عمك .. ماني محتاجه احد يشفق علي ..
وليد كمل وهو ضاغط ع سنونه : انا قلت كلامي .. وعساك ما توافقين ..؟ احسن خليك عانس في بيت ابوك وانتي ارفضي كل من يتقدم لك وبكذا سببتي فضيحه لنفسك ..
سكتت منقهره منه
محد قدر يذلني بحياتي ويجي وليد البارد عديم الاحساس يتحكم بتحركاتي ليــــــــــــش ياراسي عورتني ليش ؟ لو ما عورتني ما كان رحت الصيدليه وخطفوني الانذال ..ليــــــــــــش ليــــــــــــــــــــــــــــــــــــش؟ انا وش ذنبي وش ذنبي اتعذب بحياتي ؟
وش الذنب اللي اقترفته وخلا نهياتي بيد وليــــــد؟؟

:يالله اطلعي ..انا عند الباب انتظرك ..
دخلت حصه السياره وعلامات الاستفهام تدور فوق راسها كادي بجمب وليد ؟؟؟؟؟؟ وش صاير ؟؟؟
حصه :السلام عليكم ..
وليد : وعليكم السلام ..
حصه وهي تناظر كادي : وليد وش صاير ؟؟؟
وليد وهو ماسك الدركسون بقوه : سواقهم بنشرت به السياره وشفته بطريقي وجبت كادي معي والحين برجع اصلحها معه ..
حصه ترددت تسأل : طـ ..طيب كادي ليه جالسه بجمبك ؟
وليـــد بحزم : انا قلت لها ..
حصه :اها ..
كادي وهي تظبط صوتها ..:لو سمحت ابرجع بيتنا ممكن؟؟
وليـــد انقهر منها “انا وش قايل لها ما قلت بتبات عند حصه ما تفهم هالغبيه؟” عطها نظرة و ضغط ع الدركسون اكثر :برجعك بيتك .. بس عقب ما تنزلين وتخلين حصه تركب بجمبي ..
رفعت حاجبها بقهر وهي حاسه روحها تنذل : أوك ..وقف السياره طيب ..

تبادلو الأمكنه .. وصارت حصه بجمب وليـــــــــد ..
مسكت جوالها وارسلت ع جوال حصه ..
“حصوص انا بقولك ع كل شي بس تكفين ابيك تصدقيني”
وصل المسج حق حصه وانتبه وليد لنغمه ..
:ميـــن ؟
حصه تلعثمت : صديقتي ..
كادي حولت وضعها سايلنت ..
ردت حصه ..
“انا ادري وليد يكذب وحاسه الموضوع فيه أن لآن كذبته واضحه وما قدرت اصدقها ..طيب وش فيك ان شاءالله اقدر اساعدك ؟؟ “

ردت كادي عليها ..
“اذا وصلت البيت دقيت عليك ..الحين مقدر اقولك ..”
ردت حصه ..
“اوكي .. انتظرك ماني نايمه”

جوري تبكي : يعني فرحانه بعمرك انتي ؟ ليش ما تكلمتي وقلتي انك عند حصه؟ لاا وبعد مقفله جوالك؟ تبين اذبحك انتي..
كادي تمثل الرواقه : عادي حبيبتي تحصل في ارقا العوائل .. قفلت جوالي عشان ابي اتسوق ع راحتي مع حصه ..
جوري بقهر : اهااااااااا .، عسى شبعتي من الشوبنق ؟
كادي : افكورس شبعت .،
جوري بعصبيه : وجع وجع وجع انشاءالله .. وش هالبرود اللي فيك ؟ وانا خايفه وميته خوف عليك وانت ما تحسين ع بالي صار فيك شي .. مالت عليك
كادي :ههههههه ..خلاس خلاس حبيبتي لا تعصبي .. ايم سوري .. ع اللي صار .. اوعدك ما يتكرر ..
جوري ..: نشوف يا نذله ..
كادي : ههههههههههه ..
جوري :بعدين ليش ما عزمتيني اتسوق معاكم ..؟
كادي :امممم ..بسراحه ..حصه يوم عزمتني ..كان الوقت في الصباح..وبعدين قبل اطلع للصيدليه انا دقيت عليك حتى شوفي جوالك ..
جوري :ادري ..
كادي :وبعد دقيت ع بيتكم وكلمتني خالتو ..قالت انك في سابع نومه ..
جوري : هاذي المره سماح ..بس المره الجايه تدقين لما انشاءالله يحترق جوالي ..او ترسلين مسج ..تعلميني ع الأقل وين ..رايحه ..!!
كادي بابتسامه..: فدييييت اللي تخاف علي انا يا ناس وربي فديتها ..
جوري تضحك باستهزاء: هي ..هي ..هي..
=========
فيصل بأستغراب: افا ..وش صاير ..؟
وليد جالس ع كنب مكتب فيصل وحرق ناصر بالنظرات ..
ناصر باين عليه اثر اللكمات: فيصل ..اعذ ..
قاطعه وليد بقسوة وصرامه :قل.. يا عمي فيصل ..
نزل راسه بخوف:يا عمي فيصل اعذرني انا عندي ظروف وبستقيل اذا ما كان عندك مانع ..
فيصل ابتسم دلاله ع انه مو فاهم شي: والله يا ناصر انا ماني مستوعب وش يصير بس اكيد ما عندي مانع دام هذا قرارك ..مع اني حزين لفقدان واحد كفو شرواك في الشركه ..
وليد وهو يرمي نظراته الملتهبه لناصر : يخسسسسسسي ويعقب يكون كفو ..الا انسان نذل وحقير ..الحين بعد ما يوقع فيصل استقالتك لعاد اشوف خشتك لعنت الله عليك ..
ناصر :.انشاءالله ..
فيصل عصب :ولييييييد ..!! وش ذا ..الكلااام هذا ؟؟
وليد وقف وهو ضابط نفسه:فيصل انت ما تدري عن شي ..هذا واطي ..ه