السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة نرجو من جميع الاعضاء اللتزام بقوانين المنتدى وعدم نشر برنامج او فلم او اغنية او اي شئ له حقوق ملكية كما يمنع نشر السيريالات والكراكات للبرامج ومن يخالف تلك التعليمات سيتم حظر حسابة للابد والسلام عليكم ورحمة الله

ماهي اضرار البرد ؟

0 تصويتات
سُئل أكتوبر 26، 2015 في تصنيف الصحة بواسطة كنان (148,740 نقاط)

142 إجابة

0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 4، 2015 بواسطة إلياس (165,140 نقاط)
 
أفضل إجابة
بسم الله الرحمن الرحيم
من أضرر البرد على الأنسان :
1 - البرد يضر المعدة خاصة بعد اكل شيء دسم , وتسمى الخشة , وليس لها علاج عند الأطباء , انما علاجها الكي مع عقب الرجل .
2 - البرد يضر الأمعاء ويسبب توقف حركتها , ( تشنج الأمعاء ) ويفيده الكي
3 - البرد يضر القلب ويعطب بعض اجزاءه .
4 - البرد يضر الرئتين , ويسبب الكحة والألتهابات الرئوية التي يطول علاجها .
5 - البرد يضر البنكرياس , وربما ادى الى توقف عملها, فيصاب الآنسان بمرض السكر مع ارادة الله .
6 - البرد يضر اجزاء اخرى من الجسم كتشقق الجلد , العيون .....
قيل درهم وقاية خير من قنطار علاج .
فالحذر الحذر من البرد هذه الأيام , وباقي ايام الشتاء , لا ارجو منكم الا الدعاء , وتسلمون من كل شر
0 تصويتات
تم الرد عليه أكتوبر 26، 2015 بواسطة كنان (148,740 نقاط)
البرد يسبب السعال والكحة ويجعلك لا تقدر علي ان تقوم من فراشك
0 تصويتات
تم الرد عليه أكتوبر 26، 2015 بواسطة تيم (154,510 نقاط)
أنا صار عندي رشح و تتليج بأصابعي :(
0 تصويتات
تم الرد عليه أكتوبر 26، 2015 بواسطة حسنة المظهر (163,590 نقاط)
الروماتيزم والمفاصل للعظام والرشح ولسعة السقيع..والله يشافي المريض.
0 تصويتات
تم الرد عليه أكتوبر 26، 2015 بواسطة حسنة المظهر (163,590 نقاط)
ينعم الناس في فصل الصيف بدفء أشعّة الشمس ويتمتعون بحرارة مرتفعة. بيد أنّ فصل الشتاء لا يلبث إلاّ أن يطلّ عليهم حاملاً معه الصقيع والطقس البارد والمطر والثلج
والعواصف . وما على المرء سوى أن يتكيّف مع تغيّرات الطقس ليتجنب الإصابة بإنتكاسات صحّيّة إثر التعرّض المستمرّ لحرارة متدنيّة.
مرادف الشتاء الأوّل غالباً ما يكون تفاقم الأمراض البسيطة عند الناس، كالسعال والزكام والرشح، إضافة إلى ألم الحنجرة ووجع الرأس. لكن الأمر الأخطر أن البرد الشديد لا يناسب المرضى أصلاً، كما يساهم في
انتشار الإلتهابات والعدوى أكثر فأكثر بين الناس.
لسعات البرد القارسة لا ترحم الناس ولا توفر أحداً من عواقبها ولا تفرّق بين الأشخاص، بل تطال جميع الذين لا يتخذون الحيطة في فصل الشتاء، وبشكل خاص، خارج البيوت. إذ على الشخص أن يجهّز نفسه لمواجهة الرياح
القويّة والعواصف الهادرة والمطر الغزير والثلج المتساقط والضباب الكثيف والبروق الساطعة والرعود المدوّية...
كلّ واحد بيننا معرّض لأن يُصاب بنزلة برد عابرة، لكن الأهمّ هو تفادي الأمراض الخطرة التي قد تتفاقم إذا أهمل المرء الأعراض الأوليّة البسيطة ولم يتّقِ من البرد وتلافى الإهتمام بصحّته
يشرح الدكتور أسعد مظلوم، الإختصاصيّ في الطبّ الداخليّ، أخطار
التعرّض للبرد القارس والمضاعفات التي قد تطرأ على الجسم من
جرّاء إنخفاض الحرارة.
طقس بارد...
يقول الدكتور أسعد مظلوم إنّ "الحرارة الطبيعيّة التي يحيا عليها جسم الإنسان هي 37 درجة مئويّة. وكلّ حرارة متدنّية عن 20 درجة مئويّة تُعدّ باردة وتستلزم بالتالي أن
يأخذ المرء تدابير خاصّة للحؤول دون إصابته بمرض ما
ناتج عن الصقيع".
في البلدان التي تتمتّع بعدد من الفصول، يبقى فصل الشتاء هو الأشدّ برودة، إذ تنخفض درجة الحرارة بنسبة ملحوظة، ويضطرّ الناس لإرتداء ملابس سميكة، وتدفئة
المنازل والمكاتب والسيارات، وفرش السجّاد، وإستخدام الأغطية.
ذلك أنّ جسم الإنسان عُرضة لإلتقاط أمراض أكثر وإلتهابات جمّة عندما يكون الطقس بارداً.
أمراض ومضاعفات يشير مظلوم إلى أنّ "للبرد أضراراً كثيرة على جسم
الإنسان.
فهو يؤثر على كل الأعضاء ويولّد مضاعفات لأمراض موجودة أصلاً. فالمرضى الذين يعانون مرضاً معيّناً، معرّضون لأن تسوء حالهم الصحيّة إذا لم ينتبهوا
إلى أنفسهم ويتخذوا الحذر كي لا يُصابوا بإنتكاسات".
يضيف أنّ "الطقس المصقع يسبّب أن يزيد سماكة الدم في الشرايين، مما يجعل الإنسان عُرضة للجلطات الدماغيّة أو الجرحات القلبيّة.
فأمراض القلب والشرايين تتفاقم مع تدني درجة الحرارة، وتزيد نسبة الإصابة
بسكتات دماغيّة. وعلى صعيد آخر، يسبّب البرد أوجاعاً معويّة عديدة وعسر هضم، إذ توجد أنزيمات خاصّة في المعدة لا تعمل في حرارة متدنّية، وبالتالي لا يستطيع
المرء أن يهضم الأكل جيّداً فيعاني تقلّصات ونوبات ألم.
0 تصويتات
تم الرد عليه أكتوبر 26، 2015 بواسطة تامر (158,660 نقاط)
ارتد الملابس المناسبة للطقس: العديد من الطبقات، القفازات، زوجين من الجوارب، الأحذية الواقية من الماء، غط رأسك ووجهك وأنفك وأذنيك طوال الوقت، كما يجب ألا
تكون الملابس ضيقة بحيث تمنع تدفق الدم للأيدي والأرجل.
• سافر دائما بصحبة أحد، حتى يكون معك شخص للمساعدة إذا احتجتها.
• تجنب تناول الكحول قبل أو خلال التواجد في الطقس البارد، حيث يمنع الكحول الشخص من إدراك أن جسمه بارد
0 تصويتات
تم الرد عليه أكتوبر 27، 2015 بواسطة هديل (161,680 نقاط)
مرض الزكام و السعال والموت
0 تصويتات
تم الرد عليه أكتوبر 28، 2015 بواسطة هتان (157,840 نقاط)
ينعم الناس في فصل الصيف بدفء أشعّة الشمس ويتمتعون بحرارة مرتفعة. بيد أنّ فصل الشتاء لا يلبث إلاّ أن يطلّ عليهم حاملاً معه الصقيع والطقس البارد والمطر والثلج
والعواصف . وما على المرء سوى أن يتكيّف مع تغيّرات الطقس ليتجنب الإصابة بإنتكاسات صحّيّة إثر التعرّض المستمرّ لحرارة متدنيّة.
مرادف الشتاء الأوّل غالباً ما يكون تفاقم الأمراض البسيطة عند الناس، كالسعال والزكام والرشح، إضافة إلى ألم الحنجرة ووجع الرأس. لكن الأمر الأخطر أن البرد الشديد لا يناسب المرضى أصلاً، كما يساهم في
انتشار الإلتهابات والعدوى أكثر فأكثر بين الناس.
لسعات البرد القارسة لا ترحم الناس ولا توفر أحداً من عواقبها ولا تفرّق بين الأشخاص، بل تطال جميع الذين لا يتخذون الحيطة في فصل الشتاء، وبشكل خاص، خارج البيوت. إذ على الشخص أن يجهّز نفسه لمواجهة الرياح
القويّة والعواصف الهادرة والمطر الغزير والثلج المتساقط والضباب الكثيف والبروق الساطعة والرعود المدوّية...
كلّ واحد بيننا معرّض لأن يُصاب بنزلة برد عابرة، لكن الأهمّ هو تفادي الأمراض الخطرة التي قد تتفاقم إذا أهمل المرء الأعراض الأوليّة البسيطة ولم يتّقِ من البرد وتلافى الإهتمام بصحّته
يشرح الدكتور أسعد مظلوم، الإختصاصيّ في الطبّ الداخليّ، أخطار
التعرّض للبرد القارس والمضاعفات التي قد تطرأ على الجسم من
جرّاء إنخفاض الحرارة.
طقس بارد...
يقول الدكتور أسعد مظلوم إنّ "الحرارة الطبيعيّة التي يحيا عليها جسم الإنسان هي 37 درجة مئويّة. وكلّ حرارة متدنّية عن 20 درجة مئويّة تُعدّ باردة وتستلزم بالتالي أن
يأخذ المرء تدابير خاصّة للحؤول دون إصابته بمرض ما
ناتج عن الصقيع".
في البلدان التي تتمتّع بعدد من الفصول، يبقى فصل الشتاء هو الأشدّ برودة، إذ تنخفض درجة الحرارة بنسبة ملحوظة، ويضطرّ الناس لإرتداء ملابس سميكة، وتدفئة
المنازل والمكاتب والسيارات، وفرش السجّاد، وإستخدام الأغطية.
ذلك أنّ جسم الإنسان عُرضة لإلتقاط أمراض أكثر وإلتهابات جمّة عندما يكون الطقس بارداً.
أمراض ومضاعفات يشير مظلوم إلى أنّ "للبرد أضراراً كثيرة على جسم
الإنسان.
فهو يؤثر على كل الأعضاء ويولّد مضاعفات لأمراض موجودة أصلاً. فالمرضى الذين يعانون مرضاً معيّناً، معرّضون لأن تسوء حالهم الصحيّة إذا لم ينتبهوا
إلى أنفسهم ويتخذوا الحذر كي لا يُصابوا بإنتكاسات".
يضيف أنّ "الطقس المصقع يسبّب أن يزيد سماكة الدم في الشرايين، مما يجعل الإنسان عُرضة للجلطات الدماغيّة أو الجرحات القلبيّة.
فأمراض القلب والشرايين تتفاقم مع تدني درجة الحرارة، وتزيد نسبة الإصابة
بسكتات دماغيّة. وعلى صعيد آخر، يسبّب البرد أوجاعاً معويّة عديدة وعسر هضم، إذ توجد أنزيمات خاصّة في المعدة لا تعمل في حرارة متدنّية، وبالتالي لا يستطيع
المرء أن يهضم الأكل جيّداً فيعاني تقلّصات ونوبات ألم.
0 تصويتات
تم الرد عليه أكتوبر 28، 2015 بواسطة قريبة من القلوب (160,650 نقاط)
هناك مرض جلدي شائع يأتي في البرد غالبا وهو التقرن الشعري ..
0 تصويتات
تم الرد عليه أكتوبر 28، 2015 بواسطة رندة (152,370 نقاط)
يسبب الفلونزا + مرض بو وجوه
مرحبًا بك إلى اسئلة واجوبة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...