السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة نرجو من جميع الاعضاء اللتزام بقوانين المنتدى وعدم نشر برنامج او فلم او اغنية او اي شئ له حقوق ملكية كما يمنع نشر السيريالات والكراكات للبرامج ومن يخالف تلك التعليمات سيتم حظر حسابة للابد والسلام عليكم ورحمة الله

من القائل : يا أمة ضحكت من جهلها الأمم و لماذا؟

0 تصويتات
سُئل أكتوبر 27، 2015 في تصنيف الشعر بواسطة رائحة قوية (161,360 نقاط)

5 إجابة

0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 20، 2015 بواسطة حنان (161,790 نقاط)
 
أفضل إجابة
*هذا البَيْت مِن قصيدةٍ للمُتنبِّي في هجاء كافور، ومطلعُها قولُه:
مِنْ أيَّةِ الطُّرْقِ يأتي مِثْلَكَ الكَرَمُ * أيْنَ المَحاجِمُ يا كافورُ والجَلَمُ
وقوله:
أغايَةُ الدِّينِ أن تُحْفُوا شَوَارِبَكُمْ * يا أُمَّةً ضَحِكَتْ مِن جَهْلِهَا الأُمَمُ
يُخاطِبُ به أهلَ مِصر.
يقولُ المعرِّي في " معجز أحمد ":
( مِن عادةِ أهل مِصر إحفاء الشَّوارب. يقول: اقتصرتُم منَ الدِّين علَى ذلك، وعطَّلتُمْ سائرَ أحكامه، ورَضِيتُم بولايةِ كافور عليكُم مَعَ خِسَّتِهِ، حتَّى ضَحِكَتِ الأُممُ مِنكم، واستهزؤُوا بكُم
وبقلَّةِ عقلِكُم ) انتهى.
وفي شرح الواحديِّ:
( يقول لأهلِ مِصْر: لا شيءَ عندكم مِنَ الدِّين إلاَّ إحفاء الشَّوارب، حتَّى ضَحِكَت منكم الأُمم. وهذا إنكار عليهم طاعة الأَسْوَد، وتقريره في المملكة )
0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 12، 2015 بواسطة طويلة العنق (157,220 نقاط)
هذا البيت من قصيدة ليست طويلة للمتنبي يهجو كافورا وهذه القصيدة كاملة:
من أية الطرق يأتي مثلك الكرم=أين المحاجم يا كافور والجلم
جاز الأُلى ملكت كفاك قدرهم=فعرفوا بك أن الكلب فوقهم
سادات كل أناس من نفوسهم=وسادة المسلمين الأعبد القزم
أغاية الدين أن تحفوا شواربكم=يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
ألا فتى يورد الهندي هامته=كيما تزول شكوك الناس والتهم
فإنه حُجة يؤذي القلوب بها=مَنْ دينُهُ الدهر والتعطيل والقيم
0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 16، 2015 بواسطة سهى الكوكب (154,250 نقاط)
قالها الشاعر أبو الطيب المتنبي في العرب
0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 24، 2015 بواسطة أشجان (149,380 نقاط)
أبو الطيب المتنبي والله أعلم ..
0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 25، 2015 بواسطة خلدون (158,210 نقاط)
قالها المتنبي تحسرا على حال الامة العربية في ذلك الزمان
مرحبًا بك إلى اسئلة واجوبة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...