السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة نرجو من جميع الاعضاء اللتزام بقوانين المنتدى وعدم نشر برنامج او فلم او اغنية او اي شئ له حقوق ملكية كما يمنع نشر السيريالات والكراكات للبرامج ومن يخالف تلك التعليمات سيتم حظر حسابة للابد والسلام عليكم ورحمة الله

ما هي أسباب انخفاض ضغط الدم؟ وما هي الأطعمة التي تساعد على زيادته؟

0 تصويتات
سُئل أكتوبر 27، 2015 في تصنيف الصحة بواسطة مرام (150,640 نقاط)

67 إجابة

0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 24، 2015 بواسطة إلياس (165,140 نقاط)
الحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 24، 2015 بواسطة يمنى (161,630 نقاط)
الاكثار من الشاي او القهوه المنبهات بشكل عام
2 التدخين
3 قلة النوم السهر
4اعدم ممارسة الرياضه
5 قلة الاكل                                                الاطعمه بشكل عام
والمالحه بشكل خاص هي تضاد هذا طبعا
0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 25، 2015 بواسطة دالية (156,020 نقاط)
ومن أسباب انخفاض الضغط ما يلي:
1- بمرض اديسون (قصور الغدةالكظرية أو الفوق كليوية).
2- القصور الشديد في نشاط الغدة الدرقية.
3- فقر الدم المزمن.
4- بعض الأدوية.
5- النزف يسبب انخفاض حاد في الضغط.
6- الوقوف الطويل.. بــعــض الاطـعـمة الـمـالـحـة.
0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 25، 2015 بواسطة تيم (154,510 نقاط)
المقدمه
يعتبر مرض ارتفاع ضغط من أمراض العصر الشائعة في العالم إلى جانب أمراض القلب والشرايين والسكري و التي بسببها يذهب المريض إلى الطبيب، في الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر السبب الثاني في عدد زيارات
المرضى للطبيب حيث أن السبب الأول هو التهابات القصبات الهوائية والجهاز التنفسي، بينما في بلادنا يعتبر السبب الأول ويبقى المشكلة الشائعة والكبيرة والمسبب الأول لأمراض القلب والشرايين وأسباب الوفاة،
وذلك يعود إلى زيادة التوتر النفسي وضغوطات الحياة العصرية وكذلك إلى سوء التغذية وزيادة الوزن وعدم الحركة.
كثير من الأشخاص يعانون من ا رتفاع في ضغط الدم ويحتاجون إلى علاج دون علمهم بالمرض وأن عددا كبيرا من الذين يعلمون بمرضهم لا يتلقون العلاج اللازم له وأن نسبة كبيرة من الذين يتلقون العلاج لا يتم ضبط ضغط
الدم لديهم بحيث يكون منتظما أي أن يكون ضغط الدم الانقباضي أي العالي أقل من 140 ملم زئبق والضغط الانبساطي أي السفلي أقل من 90 ملم زئبق.
في دراسة أجراها مركز الأمراض المزمنة التابع للإغاثة الطبية الفلسطينية على عينة من 10000 مواطن ومواطنة في 47 قرية ومؤسسة في محافظة رام الله والبيرة ممن تجاوزت أعمارهم الثلاثين بينت أن 30 % منهم يعانون
من مرض ارتفاع ضغط الدم و أن 50% منهم  لم يكونو على علم بارتفاع ضغط الدم لديهم .
تزداد نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم بازدياد العمر 75% من الأشخاص بعمر 65 عام فما فوق يعانون من ارتفاع في ضغط الدم ، نسبة حدوث ارتفاع ضغط الدم بعد سن 55 عام تزداد بنسة 90 % ، هذا يعني أن معظم الناس
سوف يعانون من ارتفاع الضغط يوماً ما ، كذلك  الأشخاص المصابون بمرض السكري معرضون للاصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 1.5 إلى 3 أضعاف أعلى من الاشخاص غير المصابين بمرض السكري بنفس الفئة العمرية.
تكمن خطورة ارتفاع ضغط الدم والذي يعمل على تعطيب الجدار الداخلي لشرايين الجسم ككل وخاصة شرايين القلب والدماغ  والكلى بشكل صامت مسبباً مضاعفات عديده لهم وأهمها السكتة القلبية والدماغية، فشل عضلة
القلب ، والفشل الكلوي ،اختلال الرؤية والنظر، حسب احصائية منظمة الصحة العالمية فان 62% من السكتات الدماغية و 49% من السكتات القلبية سببها ارتفاع ضغط الدم.
يزداد تسارع العطب بازدياد ارتفاع الضغط اكثر و اكثر ولفتره زمنيه أطول وفي ظل وجود عوامل خطورة اخرى مثل الاصابة بمرض السكري  و ارتفاع نسبة الكولسترول و الدهنيات في الدم الذين عادة ما
 يتواجدون  معا حتى أنه يمكن القول بأنهم توائم ، مما يزيد من احتمالية حدوث أمراض القلب والشرايين بنسبة أعلى بكثير.
.
ما هو ضغط الدم؟
ضغط الدم أوالتوتر  المفرط كما هي الترجمة من كلمة    "Hyper-tension" : والذي  يوصف عادة بالقاتل الصامت: هو عبارة عن قوة ضخ القلب للدم وتحريكه عبر الشرايين التي تقوم بتنظيم الضغط
وكمية الدم المارة بها عن طريق التمدد والتقلص مع نبضات القلب،  فقدان هذه الشرايين لمرونتها لأي سبب من الأسباب يزيد من  مقاومة جدران الشرايين لمرور الدم و يؤدي بالتالي الى  ارتفاع في ضغط
الدم
يرتفع ضغط الدم و ينخفض عادة خلال اليوم  حسب الظروف ، بقاء الضغط مرتفعاً و عدم انخفاضه الى الوضع الطبيعي يعني الإصابه بمرض ارتفاع ضغط الدم.
0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 25، 2015 بواسطة سهى الكوكب (154,250 نقاط)
اجابة مودي 89 الافضل
0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 26، 2015 بواسطة مباركة (157,190 نقاط)
اضراره انخفاض ضغط الدم
,,
يُمثل ارتفاع ضغط الدم أحد عوامل خطورة الإصابة بأمراض شرايين القلب والدماغ، وأحد أسباب الإصابة بالنوبات القلبية وفشل القلب والسكتة الدماغية، إضافة إلى اضطرابات وظائف الكلى وقدرات الإبصار وغيرها من
المضاعفات الصحية البالغة الأثر.
ومن خلال مراجعات الأطباء للقراءات الأفضل في قياس مقدار ضغط الدم، تبين أن الطبيعي هو الحفاظ على ضغط دم بمقدار يقل عن 120 مليمترا زئبقيا للضغط الانقباضي، ومقدار 80 مليمترا زئبقيا للضغط الانبساطي، أي
قراءة ما هو أقل من 120/ 80 . والسبب أن الأرقام الأعلى من 120/80 لضغط الدم، وحتى التي دون 140/89 ، تظل مصدر ضرر على الصحة.
ومما يُفهم من هذا التوجه الطبي حول مقدار أرقام قياس ضغط الدم، أن خفضه أفضل من ارتفاعه. وهذا صحيح بالعموم، إلا أن ثمة حالات ينخفض فيها ضغط الدم إلى مستويات ضارة بالصحة. وهنا لا يُصبح الانخفاض علامة
صحية جيدة، بل ربما أحد أعراض وجود اضطرابات بالجسم، مثل أمراض القلب أو الأوعية الدموية أو الغدد الصماء أو الجهاز العصبي.
وانخفاض ضغط الدم حالة تتسبب بالشكوى من الدوار أو الإغماء. وقد يمتد تأثيره إلى حرمان الدماغ، وغيره من الأعضاء الحيوية المهمة في الجسم، من التزود بالكميات اللازمة من الأوكسجين والمواد الغذائية، مما قد
يُؤدي إلى إحدى الحالات الصحية الخطرة، وهي التي تُدعى حالة الصدمة أو «شُوكْ» shock. وتنتشر هذه المشكلة لدى كبار السن. وتشير مصادر طب القلب إلى أن 20% ممن تجاوزوا سن 65 سنة يُعانون منها. لكن حتى
الأصحاء من الشباب أو الشابات قد يُصابون بهذه الحالة.
* أعراض مرضية
* يمتاز الرياضيون وذوو اللياقة البدنية العالية بمقادير منخفضة نسبياً لضغط الدم. ولا يشعرون البتة بأية أعراض حينئذ. وغالبية الناس، حينما يُصيبهم انخفاض ضغط الدم، وخاصة في الحالات المفاجئة منه، تظهر
عليهم أحد الأعراض والعلامات التالية:
ـ دوار أو دوخة بالرأس.
ـ إغماء.
ـ غشاوة، في الإبصار.
ـ غثيان.
ـ شحوب وبرودة ورطوبة الجلد.
ـ تنفس سريع وغير عميق.
ـ إعياء وإجهاد وتعب.
ـ اكتئاب.
ـ عطش.
ولو كان لدى الشخص انخفاض ثابت ومستمر في ضغط دمه، ولا يُسبب ذلك لدية الشعور بأي أعراض، فإن ما يطلبه عادة الأطباء مجرد متابعة ذلك عبر تكرار رصد القراءات.
* فحوصات طبية
* والمهم ليس مجرد مقدار الانخفاض في ضغط الدم، بل السرعة التي حصل فيها ذلك. ومن الضروري مراجعة الطبيب لمعرفة السبب، كي يتمكن الطبيب من اختيار الوسيلة الصحيحة لإعادة الضغط إلى مقداره الطبيعي، ويتمكن
أيضاً من معالجة السبب المرضي، أي إما في القلب أو الدماغ أو غيره، الذي أدى إلى انخفاض الضغط بالأصل. وللمساعدة في الوصول إلى معرفة السبب، سيستمع الطبيب إلى إجابات المريض حول مجموعة من الأمور، كما سيتم
الفحص السريري، وخاصة لضغط الدم في أوضاع مختلفة، وفي كل عضد، إضافة إلى القلب وبقية الجسم. وربما يطلب الطبيب إجراء تحاليل للدم، لمعرفة مقدار الهيموغلوبين والسكر وغيره. وللتأكد من سلامة القلب، سيطلب
الطبيب إجراء عدة فحوصات، لا يُغني بعضها عن الآخر، وهي رسم تخطيط القلب العادي ECG. وتصوير القلب بالأشعة ما فوق الصوتية Echocardiogram. ورصد نبضات القلب خلال 24 ساعة، أو ما يُسمى بجهاز «هولتر» Holter
monitor لمعرفة مدى وجود أي اضطرب في النبض. واختبار جهد القلب Stress test. وإجراء اختبارات فسيولوجية للتأكد من سلامة تناغم عمل الجهاز العصبي مع جهاز القلب والأوعية الدموية، مثل رصد تغيرات النبض والضغط
مع مراحل متنوعة من عملية التنفس، ومثل اختبار ميل الطاولة Tilt-table test، وغيرها.
وتُجرى الفحوصات بأنواعها المذكورة أو غيرها وفق مرئيات الطبيب حول كل حالة.
* معالجة وعناية بالنفس
* انخفاض ضغط الدم الذي لا يتسبب بأي أعراض، لا يحتاج في الغالب إلى المعالجة. وتعتمد المعالجة، للأعراض المختلفة لانخفاض ضغط الدم، على السبب الأساسي وراء ظهور الحالة تلك. وهذا ما يُحاول الطبيب معرفته في
البدء، قبل تقرير نوعية العلاج. أي تقليل جرعات أدوية خفض الدم إن كانت زيادة كميتها هي السبب. وكذلك مع الحالات المرضية الأخرى التي تتسبب بانخفاض ضغط الدم.
وحينما لا يُوجد سبب محدد، فإن التوجه هو لرفع مستوى ضغط الدم. وبناءً على مجموعة من المعطيات لدى المريض، تكون النصيحة بتناول كمية إضافية قليلة من الملح، وتناول مزيد من الماء والسوائل الأخرى. هذا مع
مراعاة تأثيراتهما المتفاوتة على مختلف المرضى. كما قد يستفيد البعض من ارتداء جوارب ضاغطة على الساقين وأجزاء من الفخذ. وثمة عدة أنواع من الأدوية التي تُساعد على معالجة المشكلة لدى البعض.
وعلى الإنسان عموماً أن يهتم بتناول أطعمة صحية، وتناول كميات كافية من المياه، والنهوض بهدوء من السرير أو الكرسي، بعد أخذ عدة أنفاس عميقة، وتناول وجبات متوسطة الحجم. وثمة نصيحة لكبار السن بتناول القهوة
أو الشاي بعيد الفراغ من تناول الطعام، لأن الكافيين يُسهم في رفع مؤقت لضغط الدم.
* حالات إكلينيكية متفاوتة لمدى انخفاض ضغط الدم
* الإرشادات الطبية الحالية تُعرف ضغط الدم الطبيعي بما كان أقل من 120/80 مليمترا زئبقيا. وهناك من أطباء القلب من يرى أن القدر المثالي لضغط الدم هو 115/75 مليمترا زئبقيا. وأن القدر الأعلى من 120/80
مليمترا زئبقيا، أمر ذو أضرار صحية محتملة، تتناسب احتمالات الإصابة بها طردياً مع ارتفاع مقدار ضغط الدم.
إلا أن من الصعب تحديد مقدار ما يُطلق عليه «انخفاض ضغط الدم» بعموم العبارة، وكذلك في حالات المرضى كأفراد. ويرى كثير من الأطباء أن حالة «انخفاض ضغط الدم» هي ما كان فيها مقدار ضغط الدم الانبساطي أدنى من
90 مليمترا زئبقيا، وما كان مقدار ضغط الدم الانبساطي أدنى من 60 مليمترا زئبقيا. أي ان ما كان أقل من 90/60 مليمترا زئبقيا، في أي من الرقمين، هو «انخفاض ضغط الدم». بمعنى أن ضغط دم إنسان ما يُعتبر
منخفضاً حينما يكون مثلا 118/50، أو 85/63.
هذا بالعموم، أما بالخصوص فهناك خمسة أوضاع تحتاج إلى عرض وتوضيح، لأنها تمس كثيراً من المُعانين من هذه المشكلة. ـ الأول: انخفاض مستمر: هي حالات منْ لديهم قراءات منخفضة طوال الوقت لضغط الدم، مثل ما هو
حاصل لدى بعض النساء. وهنا لا يعتبر الأطباء، تلك الحالة الطبيعية المزمنة لدى شخص ما، بأنها «انخفاض ضغط الدم» إلا حينما تظهر على الشخص أعراض مثل الدوار أو الإغماء، التي من المعلوم أنها ناجمة عن انخفاض
ضغط الدم.
ـ الثاني: انخفاض مفاجئ: وهي الحالات التي يحصل فيها انخفاض ضغط الدم عن معدلاته الطبيعية لإنسان ما، وصولا إلى معدلات أدنى. لكنها لا تصل في الانخفاض إلى أقل من 90/60، بل أعلى من ذلك. بمعنى، لو أن
إنساناً ما لديه عادة معدل ضغط الدم حوالي 140/90، وانخفض هذا المقدار إلى حد 100/65، فإننا لم نصل إلى حد 90/60، لكننا فقدنا مقدار 40/25. وهنا يُلاحظ الأطباء أن الانخفاض الأعلى من 20 مليمترا زئبقيا في
قراءة الضغط الانقباضي كفيلة بالتسبب في ظهور أعراض مثل الدوار، لأن الدماغ تأذى نتيجة عدم وصول كميات معتادة، وبضغط دفع للدم معتاد. وهذه الحالة من الانخفاض هي ما تحصل غالباً عند حصول جفاف نتيجة للإسهال
أو كثرة إفراز العرق مع ارتفاع حرارة الجسم. ولذا يُولي الأطباء أهمية بالغة لهذا القدر من الانخفاض، بالرغم من عدم وصوله إلى أرقام أقل من 90/60.
ـ الثالث: انخفاض وضعية القيام: وهو ذلك الانخفاض المرتبط بتغير وضعية الجسم orthostatic hypotension. أي من وضعية الاستلقاء على الظهر أو الجلوس إلى وضعية الوقوف واستقامة القيام. وعادة ما يتجمع الدم في
الأطراف السفلى حال اللحظات الأولى من القيام. مما ينجم عنه تدني تدفق الدم إلى بقية أجزاء الجسم. وهنا يعمل الجسم على القيام بآلية عملية تعويض فسيولوجي compensating mechanism ، لتعديل هذا الخلل. وذلك
عبر زيادة نبض القلب وزيادة انقباض الأوعية الدموية. كي يتم بالتالي إعادة تزويد الدماغ بما يحتاجه من الدم. وحينما لا يتمكن الجسم من القيام بهذه العملية، أو يتأخر في إتمامها، فإن ضغط الدم سينخفض حال
اختلاف وضعية الجسم، وبالتالي ستظهر الأعراض آنذاك. وأي فرق في مقدار الضغط الانقباضي يفوق 10 مليمترات زئبقية يعني أن ثمة فقدا لكمية ذات أهمية من سوائل الجسم، أو فقدا لكمية مهمة من الدم، أو فقدا لانضباط
تلك الآلية العصبية الوعائية الضابطة لمدى الانخفاض الطبيعي. وهنا يجب معرفة مقدار فرق الانخفاض فيما بين قياس ضغط الدم حال الاستلقاء وحال الوقوف أو الجلوس. وفي غالب الحالات المرضية يتم الاهتمام بهذا
الجانب، مثل، وغيرها.
وتحصل الحالة هذه نتيجة لأسباب عدة، منها ما هو فسيولوجي. كما في طول الاستلقاء على السرير، وحال القيام السريع بعد الجلوس لفترة بوضع فخذ فوق الأخرى أو عند الوقوف بعد ممارسة العملية الجنسية بأوضاع
مختلفة. وخلال فترة الحمل. ومنها ما هو مرضي، كما في الجفاف ولدى مرضى السكري، وفي حال وجود أمراض بالقلب والأوعية الدموية، وعند الحروق أو النزيف الخارجي أو الداخلي، أو حالات الالتهابات الميكروبية، أو
تفاعلات الحساسية المفرطة لجهاز المناعة، أو بعد ضربات الشمس. ومع وجود دوالي متضخمة في الساقين. وفي اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي. كما أن هناك عدة أدوية تتسبب بنفس المشكلة، وأهمه
0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 27، 2015 بواسطة صوت الحمام (153,980 نقاط)
كل ما تريد معرفته عن ارتفاع ضغط الدم.hypertension
1:اولا ما هو ضغط الدم؟
-هو الضغط الذى يبذله الدم على جدار الاوعية الدموية سواء كانت شرايين او اورده او شعيرات دموية.
-تنقسم الاوعية الدموية الى ثلاثة انواع رئيسية:
1:شرايين Arteries:وهى الاوعية الدموية المسئولة عن نقل الدم من القلب الى كافة انحاء الجسم..وتحمل الشرايين المواد الغذائية Nutrients والاكسجين ما عدا الشرايين الرئوية Pulmonary Arteries..وتمتاز دونا عن
الاوردة بمرونتها الشديدة والتى سنفهم حكمة الخالق سبحانه وتعالى من كونها هكذا.ويعتبر الشريان الرئيسى هو الاورطى AORTA والذى يخرج مباشرة من البطين الايسر LEFT VENTRICLE.
2:أوردة Veins:وهى الاوعية الدموية المسئولة عن نقل الدم وتجميعه من كافة انحاء الجسم لتٌصب فى القلب مباشرة الى الاذين الايمن RIGHT ATRIUM حيث تتجمع الشبكة الوريدية من نصف الجسم العلوى لتعطى الوريد
الاجوف العلوى SUPERIOR VENA CAVA ومن نصف الجسم السفلى لتعطى INFERIOR VENA CAVA.وتحمل الاوردة ثانى اكسيد الكربون CARBON DIOXIDE كلها عدا الاوردة الرئوية .PULMONARY VEINS.
ولا تتميز الاوردة بنفس مرونة الشرايين.
3:الشعيرات الدموية CAPILLARIES:وهى اوعية دموية صغيرة ورقيقة الجدار حيث تصل ما بين الشبكة الشراينية والشبكة الوريدية..
وهذة صورة للقلب
والان بعد ان عرفنا انواع الاوعية الدموية الموجودة فى جسم الانسان.علينا ان نعرف ان القلب يقوم بالانقباض Systol والانبساط Diastol..ولك ان تتخيل انه اثناء انقباض القلب فأنه يولد ضغطا على الشريان الاورطى
وايضا اثناء الانبساط يولد ضغطا على الشريان ولكن طبعا اقل من ضغط الانقباض.وجد العلماء ان ضغط دم الانسان الشريانى Arterial Blood Pressure هو النسبة ما بين الضغط الانقباضى Systolic Pressure الى الضغط
الانبساطى Diastolic Pressure..وحددت تلك النسبة فى الانسان الطبيعى من 110/70 الى 120/80 والوحدة المستخدمة فى القياس هلى ملم زئبقى..سبحان الله..قوة انقباض القلب ترفع الزئبق وهو من اثقل المعادن متر و20
سم..لا نقول الا سبحان الله رب العالمين...
3:ما هى حكمة الله العلى القدير فى مرونة الشرايين؟
-تخيلوا معى اخوتى فى الله..ان الشريان قد تحول الى اسطوانة مجوفة من الزجاج خاليه تماما من اى نوع من انواع المرونة..وقام القلب بالانبساط بتلك القوة المهولة التى ذكرناها سلفا...ماذا تتوقعون ان يحدث؟سوف
تنكسر الزجاجة لأنها ببساطة لن تحتمل ذلك الضغط الرهيب الواقع عليها..لكن اذا كانت هذة الاسطوانة من المطاط..وقام القلب بالانبساط..فما الذى سيحدث؟سوف تتمدد الاسطوانة لكى تستطيع استيعاب هذا الضغط ولن يحدث
لها أى شىء...كذلك هى الشرايين التى حباها الله سبحانه وتعالى بالمرونة الفائقة التى تمكنها من التمدد اثناء انقباض القلب والانكماش الجزئى فى حالة الانبساط..
4:ما هى العوامل التى تؤثر على ضغط الدم؟
بالطبع هناك العديد من العوامل..ومن اهمها:
1:معدل ضربات القلب Heart Rate:
كلما زاد معدل ضربات القلب..كلما زاد ضغط الدم..وتظهر هذة الحالة فى الرياضيين والعدائين..وكذلك اثناء الممارسة الجنسية والخوف الشديد.
2:معدل سريان الدم الوريدى VENOUS RETURN:
اى عودة الدم الوريدى الى القلب مرة اخرى...كلما زاد هذا المعدل,كلما زادت ضربات القلب..وبالتالى يزيد ضغط الدم الشريانى
3:المقاومة الجانبية PERIPHERAL RESISTANCE:
اى مقاومة الشعيرات الدموية لمرور الدم فيها..كلما زادت المقاومة..كلما زاد ضغط الدم.
4:انقباض وانبساط الاوعية الدمويةVASO DILATATION AND VASO CONSTRICTION:
وهذة هى العامل الرئيسى فى ارتفاع وانخفاض ضغط الدم..كما تكلمنا سابقا عن مرونة الشرايين فسوف نتكلم عن واحد من اهم الامثلة فى هذا الموضوع...الا وهى الخوف الشديد...فى تلك الحالة تقوم الغدة الكظرية بأفراز
هرمون الادرينالين ADRENALINE الذى يقوم بتحفيز الاوعية الدموية لتقوم بالانقباض..وهنا يرتفع ضغط الدم..كيف هذا؟لتفسير تلك الظاهرة يجب ان نعرف الاتى:
- ماهو الضغط عند نقطه؟
*الضغط عند نقطه هى القوة المؤثرة عموديا على وحدة المساحات المحيطة بتلك النقطة.
يرمز للضغط بالرمز P..ويرمز للقوة F ويرمز للمساحة بالرمز A
اذن
F
P = ---
A
من خلال تلك العلاقة نجد ان الضغط
1:يتناسب طرديا مع قوة الانقباض القلبى مع ثبات المساحة..
2:وعكسيا مع المساحة فى حالة ثبوت قوة الانقباض القلبى.
وانا اريد ان اهتم بالنقطة الثانية...
-فى حالة انقباض الوعاء الدموى:تقل مساحة مقطعه..وبالتالى يزيد ضغط الدم.واذا زاد الانقباض ندخل فى الحالة المرضية التى سنتكلم عنها لاحقا الا وهى ارتفاع ضغط الدم HYPERTENSION
-فى حالة انبساط الوعاء الدموى:تزيد مساحة مقطعه..وبالتالى يقل ضغط الدم.واذا زاد الانبساط ندخل فى الحالة المرضية التى سنتكلم ايضا عنها لاحقا الا وهى انخفاض ضغط الدم
HYPOTENSION
5:لزوجة الدمBLOOD VISCOSITY:
كلما زادت لزوجة الدم..كلما قل سريانه..وبالتالى يقل ضغط الدم..وتتجلى هذة الحالة تجليا واضحا فى حالة مرضى السكر..حيث يحمل الدم بمستوى عالى من السكر...فتزيد لزوجته..وبالتالى يقل ضغط الدم..ويؤثر ذلك
بالسلب على القلب مما قد يصيبه بالاعتلال..ولذلك نقول احذر من الثلاثى المدمر:السكر والضغط والقلب.وقانا الله واياكم شر الامراض.
اماعن..ارتفاع ضغط الدم أو ما يعرف بأسم HyperTension
5:ما هو ارتفاع ضغط الدم المزمن؟ وما هى أسبابه؟
-هى حالة مرضية تؤدى الى بقاء ضغط الدم فى المعدل المرتفع بشكل مزمن.
-أسباب ارتفاع ضغط الدم المزمن:
1:تناول الكحوليات.
2:التدخين.
3:السمنة:وهى من اخطر العوامل حيث يؤدى التراكم الزائد للدهون على الشرايين الى فقدانها مرونتها والقدرة على التمدد والانكماش الجزئى فى حالة الانقباض والانبساط..وهى حالة مرضية يطلق عليها تصلب الشرايين
ATHERO SCLEROSIS.
4:تناول الملح بأفراط:حيث ان التركيب الكيميائى للملح هو NaCl. والعنصر الذى يهمنى هو الصوديوم..وهو يمثل حوالى 70% من الاسباب الرئيسية للاصابة بأرتفاع ضغط الدم المزمن..لان الصوديوم فى حد ذاته يزيد من
ارتفاع ضغط الاملاح OSMOTIC PRESSURE وزيادة السوائل الخارجية EXTRACELLULAR FLUID مما يؤدى الى الارتفاع المزمن لضغط الدم.
5:مرض السكر:وقد ذكرنا هذا سلفا فى لزوجة الدم.
6:مستوى انزيم الرينين RENIN:حيث يقوم الانزيم بتحفيز هرمون الالدوسيترون ALDOSTERONE والذى يقوم بدوره بأحتجاز الاملاح وبذلك يرتفع الضغط الاسموزى ويؤدى بدوره الى ارتفاع ضغط الدم كما ذكرنا سلفا.
7:اسباب مرضية:متعلقة بأمراض فى الكلى او القلب وطبعا امراض الاوعية الدموية.ومن اهم تلك الاسباب طبعا هو ارتفاع مستوى الكاليسيوم حيث يؤدى الى اختلال فى ايقاعية ضربات القلب ARYTHMEA..وهى من اخطر الاسباب
حيث قد تؤدى الى الوفاة اذا لم تعالج فى وقتها.
8:اسباب وراثية:نادرا ما يكون ارتفاع ضغط الدم المزمن وراثيا ولكنه وارد.
9:العصبية:تؤدى العصبية الى ارتفاع ضغط الدم .
6:ما هى اضرار الارتفاع المزمن لضغط الدم؟
-يؤدى الارتفاع المزمن لضغط الدم اذا لم يعالج الى الاتى:
1:ذبحات الصدر.
2:ذبحات القلب.
3:نزيف المخ.
4:فشل وانفجار القلب.
5:انفجار الاوعية الدموية اذا زاد نسبة انقباضها عن 60%.
6:الفشل الكلوى الحاد.
7:تمزق وتليف شبكية العين.
7:هل هناك انواع لأرتفاع ضغط الدم المزمن؟
-يوجد فى الحقيقة نوعان..اولى وثانوى
1:الاولى PRIMARY HYPERTENSION
وهو يمثل حوالى 95% من الحالات ويكون ناتجا عن كل الاسباب التى ذكرناها سلفا عدا اضطرابات الكلية.
2:الثانوى SECONDARY HYPERTENSION
وهو يمثل فقط 5% من الحالات ويكون ناتجا عن اضطرابات فى الكلى او فى الغدد او نتيجة الحمل وتناول الادوية التى تؤدى لأرتفاع ضغط الدم.او نتيجة الانيميا وبعض امراض الدم كالحمى مثلا.او نتيجة الاورام
السرطانية.
7:ما هى اعراض ارتفاع ضغط الدم المزمن؟
-يقوم الطبيب بقياس ضغط الدم.وايضا بفحص العين حيث تظهر شعيرات دموية رفيعة باللون الاحمر..وهى سيد اثبات وجود هذا المرض.
-يقوم الطبيب بسؤال المريض عما اذا كان هناك تاريخ وراثى للأصابة بهذا المرض..
-يقوم الطبيب بعمل التحاليل الاتية:
1:مستوى الكرياتينين SERUM CREATININE:للتأكد من وظائف الكلى وايضا لمعرفة نوع المرض(أولى او ثانوى)
2:مستوى الاملاح فى الدم(الصوديوم والبوتاسيوم)
3:مستوى السكر فى الدم BSL
4:مستوى الكوليسترول فى الدم CHOLESTEROL وهو من اخطر انواع الدهون الثلاثية TRIGLECRIDES التى تؤدى لتصلب الشرايين اذا زادت عن معدلها الطبيعى.
و العلاج طبعا كما يصفة الطبيب المعالج
-وطبعا لابد من تغيير اسلوب الحياة والابتعاد عن الملح والفلفل نهائيا.وكذلك الامتناع عن تناول الاكلات التى تحتوى على نسبة عالية من الدهون وممارسة الرياضة...الخ..من أجل صحة افضل.
-وأحب ان اقول ان مرض ارتفاع ضغط الدم المزمن مرض سهل ويمكن علاجه ولكن لا يمكن اهماله.
تحياتي لك
مرحبًا بك إلى اسئلة واجوبة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...